يعتقد أكثر من سبعة من كل عشرة فرنسيين أن الهجرة ليست السبب الرئيسي لجميع مشاكل البلاد

وفقًا لمسح أجرته Ipsos-Sopra Steria، أظهر الأشخاص الذين تم استجوابهم مواقف متذبذبة للغاية حول هذا الموضوع.

وبحسب المسح الذي نشر الخميس 17 آذار (مارس)، فإن 72٪ من المستطلعين يعتبرون أن “الهجرة ليست السبب الرئيسي لكل المشاكل في فرنسا”، مع تباينات قوية بحسب المرشح المفضل للأشخاص الذين تم استجوابهم.

علاوة على ذلك، ووفقًا لهذا الاستطلاع، فإن أكثر من نصف الفرنسيين (54٪) يؤيدون الحفاظ على لم شمل الأسرة، بينما يريد بعض المرشحين تشديده وحتى إلغائه.

من ناحية أخرى، أبدى المستجيبون الفرنسيون بعض القلق بشأن الهجرة. وعند سؤالهم عما إذا كان موضوع الهجرة يقلقهم، أجاب 71٪ بالإيجاب بينما قال 57٪ إنه ذلك يقلقهم شخصيا.

كما عبر الفرنسيون عن مواقف أكثر حزما فيما يتعلق ببعض الأسئلة التي تثيرها الهجرة. ويعتقد ستة من كل عشرة مشاركين أن “هناك الكثير من الأجانب في فرنسا” اليوم. كما يعتقد 53٪ أن “المهاجرين بشكل عام لا يبذلون أي جهد للاندماج في فرنسا”.

الغالبية العظمى تؤيد الترحيب باللاجئين الأوكرانيين

أصبح الترحيب باللاجئين مرة أخرى موضوعًا مهمًا في الحملة الرئاسية بسبب غزو الجيش الروسي لأوكرانيا، وهو الشيء الذي أجبر مئات الآلاف من الأشخاص على الفرار من هذا البلد في حالة حرب.

قال أكثر من ثمانية من كل عشرة مشاركين (83٪) إنهم يؤيدون الترحيب باللاجئين في فرنسا، بينما تم بالفعل الترحيب بـ 7500 شخص حتى الآن.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى