وكالة الأدوية الأوروبية تصادق على أول لقاح خاص بالأطفال بين سن الـ5 و 11 عامًا !

صادقت وكالة الأدوية الأوروبية يوم الخميس على حقن لقاح فايزر للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 11 عامًا. ويعتبر بهذا فايزر أول لقاح معتمد في أوروبا لهذه الفئة العمرية.

خارج أوروبا، تمت الموافقة بالفعل على لقاح فايزر للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 إلى 11 عامًا في بعض البلدان، بما في ذلك الولايات المتحدة وإسرائيل وكندا.

وقال ماركو كافاليري، رئيس إستراتيجية اللقاح في وكالة الأدوية الأوروبية: “يسعدني أن أبلغكم أنه، اعتبارًا من اليوم، تمت المصادقة على لقاح فايزر ليستخدم في تلقيح الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 11 عامًا”.

والجدير بالذكر أن هذا اللقاح مصرح به بالفعل للأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 12 عامًا في دول الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 27 دولة.

وقالت المنظمة الأوروبية في بيان إن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 11 عاما سيحصلون على ثلث الجرعة المستخدمة لكبار السن. وسيتم ذلك عبر حقنتين بفاصل ثلاثة أسابيع.

في هولندا، البلد الذي يواجه انفجارا وبائيًا، وحيث يقع المقر الرئيسي للوكالة الأوروبية، يبقى الأطفال دون سن 12 هم المجموعة التي ينتشر فيها الفيروس بشكل أسرع الآن.

كفاءة عالية

وقال كافاليري في لقاء عام على الإنترنت: “نعلم أن الحالات الحادة بعد الإصابة بالفيروس والموت لا تزال نادرة جدًا لدى الأطفال، لكن هذا المرض، مهما كانت درجة خطورته، يصيب الأطفال من جميع الأعمار”.

وأضاف كافاليري: “بالإضافة إلى ذلك، يؤدي ارتفاع معدل انتقال العدوى إلى زيادة حالات الاستشفاء لدى الأطفال من جميع الأعمار”. وقال الأخير: “لقد ثبت أن اللقاح فعال بنسبة 90.7٪ في تجربة أجريناها وحقن فيها 2000 طفل صغير من هذه الفئة العمرية”.

وقد تم تصنيف الآثار الجانبية، التي قد تستمر لبضعة أيام، على أنها “خفيفة أو معتدلة”: ألم موضعي في موقع الحقن، أو إرهاق، أو صداع، أو ألم عضلي أو نزلة برد.

وقال البيان إن كالة الأدوية الأوروبية “خلصت بالتالي إلى أن فوائد فايزر في الأطفال من 5 إلى 11 عامًا تفوق المخاطر، خاصة في أولئك الذين يعانون من أمراض مصاحبة تزيد من خطر الإصابة بنوع حاد من فيروس كورونا”.

وقالت الوكالة إنها “ستستمر في مراقبة الأعراض عن كثب”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى