وزير العدل الفرنسي: “سيتمكن كل مواطن من اختيار اسمه العائلي”

أعلن وزير العدل عن مشروع قانون لتبسيط تغيير الاسم العائلي. وسيكون لكل شخص فرنسي، بدءًا من سن 18 عامًا، الحق في اختيار اسمه العائلي.

تريد الأغلبية البرلمانية تبسيط تغيير اسم العائلي من خلال مشروع قانون تم الإعلان عنه هذا الأحد من طرف وزير العدل إريك دوبوند موريتي.

وقال الوزير في هذا الصدد: “سيسمح القانون للطفل بأخذ اسم العائلي الخاص بالأم ، إما عن طريق أخذ الاسم العائلي الخاص بها فقط ، أو سنضيف الاسم العائلي الخاص بالأم إلى اسم الأب، أو سنقوم بتعديل ترتيب الاسم العائلي الخاص به”.

ويضيف إريك دوبوند موريتي: “سيتطلب الأمر مصادقة كلا الوالدين، وفي حالة عدم وجود هذا الاتفاق، سيتم اللجوء إلى القاضي. علاوة على ذلك، إذا كان القاصر أكبر من ثلاثة عشر عامًا، فسيكون من الضروري أيضًا طلب موافقته”.

سنمنح كل فرنسي حرية اختيار اسمه العائلي

وزير العدل إريك دوبوند موريتي

“بالنسبة للبالغين، بعد 18 عامًا، سنعطي الحرية لكل فرنسي ليكون قادرًا على اختيار اسمه العائلي الخاص به. يمكنه الاحتفاظ بالاسم العائلي لوالدته فقط، أو والده، أو كليهما”.

قانون المساواة بين الوالدين

بالنسبة للوزير، “الاسم العائلي هو هوية وعلاقة حميمة وقصة وذاكرة، وبالنسبة لغالبية كبيرة جدًا منا، نحن سعداء وفخورون بأخذ هذا الاسم العائلي. ولكن، هناك حالات أكثر تعقيدًا، ويمكن أن يكون ذلك مشكلة”.

والجدير بالذكر، أنه في نهاية شهر نوفمبر، اعتمد البرلمان مشروع قانون ذو قيمة رمزية يهدف إلى السماح بإعطاء الاسم العائلي للأطفال المولودين ميتين.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى