هل يستحق المصير المنتظر للاجئين العابرين لبحر المانش المخاطرة من أجله

بعد أن تخطى عدد الأشخاص الذين حاولوا عبور بحر المانش بحلول يوليو2021 ، عدد الذين قاموا بنفس الرحلة خلال عام 2020 بأكمله، بدر إلى الأذهان التساؤل المنطقي الذي يقول: هل يستحق المصير الذي ينتظر المهاجرين في بريطانيا، يستحق مخاطرة بهذا الحجم.

وتتفاوت الأعداد من شهر لآخر، ولكن في نوفمبر 2021، عبر أكثر من 1000 شخص القنال في يوم واحد، وكانت هذه المرة الأولى التي يحدث فيها ذلك.

فالمملكة المتحدة تستقبل  حوالي ثلث طلبات اللجوء التي تُقدم في فرنسا، وحوالي واحد % من اللاجئين الذين تستضيفهم تركيا، والذي يبلغ عددهم أربعة ملايين مهاجر.

 وإذا تم العثور على اللاجئين في المياه الإقليمية للمملكة المتحدة، فإنهم يُنقلون إلى أحد الموانئ البريطانية.

وإذا كانوا في المياه الدولية، تنسق المملكة المتحدة مع السلطات الفرنسية لتقرير مصيرهم وتحديد المكان الذي سيُنقلون إليه، حيث توجد مناطق للبحث والإنقاذ تابعة لكلا البلدين.

وبمجرد وصول المهاجرين إلى المملكة المتحدة، عادة ما يتم نقلهم إلى مراكز احتجاز لفترة مؤقتة.

ويحق بموجب القانون الدولي لأي شخص طلب اللجوء في أي بلد يصل إليه، ولا يُشترط أن يطلب اللجوء في أول بلد آمن يحط فيه الرحال.

كما يسمح قانون “دبلن الثالث” بإعادة طالبي اللجوء إلى أول دولة عضو في الاتحاد يثبت الشخص أنه دخلها.

وباستخدم هذا القانون تم إعادة 231 شخصاً عبروا القنال الإنكليزي.

هل يستحق المصير المنتظر للاجئين العابرين لبحر المانش المخاطرة من أجله

إلا أن المملكة المتحدة لم تعد جزءًا من هذا الترتيب بعد مغادرتها الاتحاد الأوروبي، كما أنها لم توقع على خطة بديلة، ما يجعل نقل المهاجرين أكثر صعوبة.

فيما يتعين على طالبي اللجوء للملكة المتحدة، إثبات أنهم لا يمكنهم العودة إلى بلدانهم الأصلية لأنهم يخشون الاضطهاد بسبب العرق أو الدين أو الجنسية أو الآراء السياسية أو الهوية الجندرية أو التوجه الجنسي.

ويستطيعون أن يضّمنوا في طلبهم الزوج أو الزوجة وأي أطفال تحت سن 18 عامًا ،إذا كانوا أيضا موجودين في المملكة المتحدة.

ثم يتم فحص طلبات اللجوء، والنظر إلى عوامل عدة، من بينها البلدان التي يأتي منها اللاجئون، أو أدلة تعرضهم للتفرقة.

حيث أنه من المفترض أن يتم البت في الطلبات في غضون ستة أشهر، وإن كانت غالبيتها تستغرق فترة أطول.

وعندما يحصل شخص ما على صفة اللاجئ، يمكنه هو ومن يعيل البقاء في البلاد لمدة خمس سنوات، ثم بعد مرور هذه المدة، يمكنه التقدم بطلب للبقاء الدائم في المملكة المتحدة.

أو قد يحصل الشخص على تصريح بالبقاء لأغراض إنسانية أخرى. يعني هذا أنه لم يتأهل للحصول على وضعية اللاجئ، ولكنه يظل يواجه خطر التعرض لأضرار بالغة إذا ما عاد إلى بلده الأصلي، لأنه قد يواجه أحد الأشياء التالية:

  • عقوبة الإعدام
  • القتل غير القانوني
  • التعذيب أو المعاملة المهينة أو الغير إنسانية
  • تعرض المدنيين للخطر بسبب صراع مسلح

كما يمكن لأفراد الأسرة الموجودون خارج المملكة المتحدة أيضًا التقدم بطلب للحصول على وضعية اللجوء أو الحماية لأسباب إنسانية كأقاربهم الموجودين داخل البلاد.

ومن الممكن أيضا أن يحصلوا على إذن بالبقاء لأسباب أخرى، كأن  يكونوا قصّر لا عائل لهم، أو ضحايا للإتجار بالبشر، ويعتمد طول فترة مكوثهم في المملكة المتحدة على ظروفهم.

وتقول معظم الإحصائيات الأخيرة إلى أن معظم الأطفال المهاجرين المفقودين في أوروبا “جاؤوا من المغرب”

وعن الدعم المادي الذي يتلقاه اللاجئ، فبمجرد أن يتقدم الشخص بطلب للجوء، يحصل على مساعدة سكنية ومالية إذا لم يكن لديه الوسائل اللازمة لإعالة نفسه، إلى حين البت في طلبه.

ولا يسمح لطالبي اللجوء في المملكة المتحدة بالعمل على الإطلاق، بما في ذلك العمل التطوعي، إلا إذا كان قد مر عام على تقديمهم لطلب اللجوء، في هذه الحالة يستطيعون القيام بالعمل في عدد محدود من المهن، إذا كانت تلك المهن تعاني من نقص في العمل.

حيث تهدف هذه القاعدة المثيرة للجدل إلى منع الأشخاص من استغلال التقدم بطلب اللجوء في العمل في المملكة المتحدة.

لكن منتقديها يقولون إنها تحول دول اندماج اللاجئين في المجتمع، كما تعد إهدارًا للمهارات التي يجلبونها معهم.

وأيضًا لا يستطيع طالبو اللجوء اختيار المكان الذي سيقيمون فيه. ويقيم غالبيتهم في البداية في مساكن أشبه ببيوت الشباب أو الطلبة، إلى أن يتم تجهيز منازل يقيمون فيها على المدى الطويل.

كما يحق لطالبي اللجوء الذين يتم النظر في طلباتهم الحصول على الرعاية الصحية المجانية، ويتعين على الأطفال الالتحاق بالمدارس.

أما في حالة رفض طلب اللجوء أو أي سبب آخر للبقاء في المملكة المتحدة، يطلب من الشخص مغادرة البلاد إما طوعا أو بالقوة. وبإمكان صاحب الطلب استئناف قرار الرفض.

ويحق للاجئين الحصول على المساعدة القانونية لاستئناف قرار رفض طلباتهم، وهو ما قد يستغرق سنوات، وكذلك الحصول على المسكن والمساعدة المالية.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى