نيم: تفكيك شبكة دعارة واتجار بالبشر يقودها جنود فرنسيون !

جلب الجنود الستة فتيات من أوروبا الشرقية لممارسة الدعارة. واهتموا هؤلاء أيضًا بالخدمات اللوجستية: استئجار الشقق ونشر الإعلانات.

وجهت يوم الجمعة لائحة اتهام لستة جنود من فوج نيم ـ أو كانوا هناك سابقا ـ بتهمة القوادة المشددة والاتجار بالبشر وغسيل الأموال وتكوين عصابة إجرامية. ويعود أصل جميع هؤلاء الجنود في الواقع من أوروبا الشرقية.

وقد مر عام تقريبًا منذ بدء التحقيق في هذه الشبكة. في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، ألقى ضباط الجمارك على بائعة هوى أوكرانية في سان نازير محملة بمبلغ مالي مهم وكميات كبيرة من الواقي الذكري. وأُجبرت الأخيرة على الاعتراف بأنها تمارس الدعارة وأن الشبكة التي تنتمي إليها في نيم.

إدارة الخدمات اللوجستية

وقام المحققون في النهاية بتتبع خيوط القضية وصولاً إلى الجنود. واكتشفوا أنهم كان يجلبون الفتيات من أوروبا الشرقية لممارسة الدعارة. كما اهتموا أيضًا بالخدمات اللوجستية: تأجير الشقق ونشر الإعلانات …

واعتقلهم المكتب المركزي لمكافحة الاتجار بالبشر يوم الثلاثاء في نيم وبوش دو رون.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى