مولينبيك: حزب يوبخ مستشاره البلدي المسلم لأنه دافع عن الإمام توجاني

سحب وزير الدولة لشؤون اللجوء والهجرة، سامي مهدي، تصريح إقامة محمد توجاني، رئيس إمام مسجد الخليل في مولينبيك، وهو أكبر مسجد في بلجيكا، في أكتوبر الماضي.

وتسبب هذا القرار في رد فعل عضو مجلس بلدية مولينبيك المسلم أحمد الخنوص (من حزب الوسط الديمقراطي الإنساني).

وقد كان الإمام موضع جدل منذ بعض الوقت. فعلى الرغم من حقيقة أنه عاش في بلجيكا لعدة سنوات، إلا أنه لا يتحدث الهولندية ولا الفرنسية. بالإضافة إلى ذلك، ظهر مقطع فيديو له يعود إلى عام 2009 يدعو فيه إلى حرق “الصهاينة الظالمين”.

وكتب أحمد الخنوص على فيسبوك: “إنه متهم بتصريحات أدلى بها قبل 10 سنوات! تصريحات استخدم فيها تعابير فجّة. وندد بالعدوان الصهيوني على غزة (العدوان الذي أوقع مئات القتلى). ولم تصدر أي إجراءَات قانونية ضده!”.

وتم استدعاء المنتخب من قبل مجلس الأخلاقيات التابع لحزب المركز الديمقراطي الإنساني.

وقال جورج لويس بوشيز، رئيس حزب حركة الإصلاح على تويتر: “دعا هذا الإمام إلى حرق اليهود والسيد الخنوس يقول إنها مجرد عبارات فجة؟”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى