فرنسا تضغط على الاتحاد الأوروبي من أجل فرض عقوبات ضد تركيا

تقول اليونان أيضا إن تركيا رفضت اتخاذ أي إجراء لتجنب عقوبات الاتحاد الأوروبي بسبب نزاع التنقيب عن الغاز في البحر المتوسط.

وقال مسؤولون ودبلوماسيون إن فرنسا تقود حملة من أجل فرض عقوبات من جانب الاتحاد الأوروبي على تركيا الشهر المقبل لمتابعة تهديد الاتحاد الأوروبي في أكتوبر تشرين الأول، لكنها لم تحصل بعد على دعم من حكومات الاتحاد الأوروبي خارج اليونان وقبرص.

وتقول باريس إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لم يستجب لتحذيرات زعماء الاتحاد الأوروبي في الأول من أكتوبر تشرين الأول بالتراجع عن نزاع بشأن التنقيب عن الغاز في البحر المتوسط ​​أو مواجهة العواقب.

ومن المتوقع أن يدعو البرلمان الأوروبي يوم الخميس إلى فرض عقوبات، مستنكرا زيارة أردوغان في وقت سابق من هذا الشهر إلى القبارصة الأتراك المنفصلين شمال جزيرة قبرص.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان في جلسة استماع برلمانية فرنسية هذا الأسبوع “تركيا تعرف ما يتعين عليها القيام به.”

“المواجهة أو التعاون، الأمر متروك لهم.”

وسيجتمع قادة الاتحاد الأوروبي يومي 10 و11 ديسمبر لمناقشة مجموعة من القضايا، بما في ذلك العلاقات الخارجية والنزاع الدائر بين تركيا والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

وانتقدت وزارة الخارجية التركية الاتحاد الأوروبي لمناقشته العقوبات، قائلة إن مثل هذا النقاش ليس مفيدًا.

ولم تضع فرنسا عقوبات مفصلة، لكن دبلوماسيين قالوا لوكالة رويترز للأنباء إنه سيتم تنفيذ أي إجراءَات ستضر بالاقتصاد التركي بهدف الحد من التنقيب التركي عن الهيدروكربونات، على الأرجح في الشحن والبنوك والطاقة.

كما توجد على المحك خطة لتوسيع الأفضليات التجارية لتركيا مع الاتحاد الأوروبي، أكبر شريك تجاري لها، ووضعها الرسمي كمرشح للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، والذي تقول النمسا إنه يجب أن ينتهي.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى