مساعدات إنسانية بملايين اليوروهات قدمتها بلجيكا لأوكرانيا

ثلاثون شاحنة تابعة لـ B-Fast، وأربعة عشر لـ FPS Health، و85 مليون يورو تم الإفراج عنها حتى الآن.

هذه هي الأرقام الحالية للمساعدات الإنسانية التي قدمتها بلجيكا في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا.

وفقاً لزيارة رئيس الوزراء “ألكسندر دي كرو” إلى مستودع “رزيسزو” في بولندا أمس الثلاثاء، والواقع على بُعد 80 كيلومتراً من الحدود،

وهي المنطقة التي تمر عبرها جزءاً من المساعدات الإنسانية الموجهة لأوكرانيا.

يعمل المسؤولون الإنسانيون البلجيكيون بالتشاور مع السلطات المحلية، ولا سيما الحماية المدنية الأوكرانية، وينظمون أنفسهم وفقاً لطلباتهم.

يتم نقل المواد إلى الجانب الآخر من قبل السائقين الذين يعرفون المنطقة.

وقد اشتملت هذه المساعدات حتى الآن على مواد غذائية ومولدات ومياه شرب وخيام وأدوية ومستلزمات النظافة ومعدات طبية.

وجاري إعداد عمليتين تسليم للمواد الإنسانية في الوقت الحالي.

مساعدات إنسانية بملايين اليوروهات قدمتها بلجيكا لأوكرانيا
مساعدات إنسانية بملايين اليوروهات قدمتها بلجيكا لأوكرانيا

المساعدت الإنسانية

من 85 مليون يورو، هناك 70 مليون تذهب للمنظمات الدولية مثل المفوض السامي لشؤون اللاجئين، أو مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية OCHA

أو برنامج الغذاء العالمي.

يتم توجيه خمسة عشر مليوناً بشكل خاص، لا سيما عبر  B-Fast, OCHA أو  Unicef.

وقد استقبلت المنظمة المذكورة زيارة من رئيس الوزراء أمس الثلاثاء إلى فرعها المثبت في مركز ميديكا الحدودي.

المكان هو أحد نقاط العبور للأوكرانيين الفارين من بلادهم.

وهي نقطة تستضيف بانتظام الوفود الدولية.

يتلقى اللاجئون الإسعافات الأولية، وبعض المعلومات، وبطاقة SIM لهاتفهم، وما إلى ذلك، لكن لا يمكثوا في هذا المكان.

فيتم تحويلهم إلى مراكز الاستقبال إذا لزم الأمر.

مساعدات إنسانية بملايين اليوروهات قدمتها بلجيكا لأوكرانيا

من ناحيته، قال رئيس اتصالات اليونيسيف “دانيال تيم”: “ما يميز هذه الأزمة هو أن اللاجئين هم في الأساس من النساء والأطفال الذين يستحقون حماية خاصة”.

واستكمل قائلاً: “نعتقد أن هناك الكثير من الانتهاكات والمتاجرين ويجب علينا منع ذلك”.

تقدم اليونيسيف نصائح عملية للاجئين، ولا سيما لحماية أنفسهم من المتاجرين في البشر.

كما تشارك في تدريب حرس الحدود في مواجهة هذا النوع من الجمهور، وتتعاون مع السلطات البولندية وتقدم مساعدات نفسية.

واستكمل “تيمي” قائلاً: “نحن نتعامل مع أشخاص تركوا جزءاً من حياتهم وراءهم، وغالباً ما يكونون أحباء، وشهدوا أموراً مروعة”.

اقرأ ايضاً: روسيا تتوعد فرنسا بالرد المناسب على قرار طرد دبلوماسييها

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى