مرسيليا: العدالة تحكم لصالح عائلة جزائرية احتلت شقة فرنسي مسن !

يعيش أربعة أفراد في شقة في الدائرة الخامسة عشرة في مارسيليا منذ يوليو الماضي. ولم يكسب صاحب الشقة قضيته في المحكمة. وربما يكون قد تقدم بشكوى، لكن العدل لم يكن في جانبه. ويشعر المالك الآن بالعجز التام.

فسكنه، وهو منزله الثاني، محتل منذ يوليو الماضي من قبل عائلة جزائرية مكونة من أربعة أفراد لكنه لا يستطيع طردهم. حتى أن الجزائريين قاموا بتغيير الأقفال حتى لا يتمكن من دخول الشقة.

واكتشف الرجل البالغ من العمر 66 عامًا أن منزله محتل بعد أكثر من 48 ساعة من استقرار الوافدين الجدد فيه. ومع ذلك، بعد فترة ال48 ساعة، من المستحيل على الشرطة طرد الجزائريين.

وقد قدم صاحب الشقة شكوى بشأن اقتحام المنزل. ثم تمكن بعد ذلك من معرفة من كان يعيش في منزله: أسرة جزائرية مكونة من أربعة أفراد. وقال البالغ من العمر ستين عامًا: “كانت الأغنام في الشقة، تم ربطها بالرادياتير”.

ومع ذلك، من المستحيل جعلهم يغادرون ويستحيل إزالة عداد المياه رغم أنه هو من يدفع الفواتير. ويضيف المسن: “أنا المسؤول إذا ما تم قطع المياه عن الناس الذين يعيشون في الداخل، حتى لو لم يكن لهم حقوق أو أوراق إقامة”.

وبحسب الأخير: “يجب طرد هؤلاء لأنهم بلا سند أو حق”. ويوافق محاميه على أن “الحق في الملكية” في هذه القضية لم يُحترم” ولذلك استأنف قرار المحكمة.

ويهدد البالغ من العمر ستين عامًا أنه، إذا لم تحكم العدالة لصالحه، سيضرب عن الطعام أمام منزله المحتك.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى