مراهق يتمكن من سرقة أكثر من 32 مليون يورو عن طريق استغلال شريحة هاتف الضحية !

تمكن مراهق من كندا من سرقة أكثر من 32 مليون يورو باستخدام حيلة تعتمد على شريحة هاتف الضحية.

شهد سعر العملات المشفرة ارتفاعًا تاريخيًا لعدة أشهر. وهي ظاهرة تجذب المتسللين وغيرهم من المحتالين. وكان الضحية الأمريكي هدفًا لعملية احتيال متقنة.

وتمكن المخترق المراهق من مدينة هاميلتون في كندا من سرقة ما يعادل أكثر من 32 مليون يورو من محفظة العملات المشفرة الخاصة بالأمريكي.

السر في شريحة الهاتف

لارتكاب عملية الاحتيال، قام الشاب الكندي من خداع شركة الهاتف للتنصت على اتصالات ضحيته. ونجح الأخير في الحصول على شريحة هاتفه من خلال تقديم طلب بسيط إلى مشغل الهاتف.

وتتطلب هذه العملية معرفة الضحية وبياناته الشخصية. وبمجرد أن توصل المراهق بالبطاقة الإلكترونية للضحية، تمكن من اعتراض جميع رسائله النصية ومكالماته. وقد استحوذ المراهق على العملات المشفرة للأمريكي عن طريق استغلال نظام المصادقة المزدوج (Double Authentification).

وللتذكير، يتيح لك نظام الحماية هذا تغيير كلمة المرور أو إنشاء كلمة مرور جديدة من خلال الحصول على رمز، يتم إرساله لك عبر رسالة قصيرة. وقد وصل مبلغ السرقة إلى أكثر من 36.5 مليون دولار أي ما يفوق 32 مليون يورو.

شراء غير موفق

وأتاح التحقيق الذي أجراه مكتب التحقيقات الفيدرالي وفرقة العمل الأمريكية المعنية بالجرائم الإلكترونية بالتعاون مع شرطة هاميلتون (كندا) إمكانية تتبع المخترق.

وفي الواقع، خطرت على بال الأخير فكرة غير موفقة سهلت في التعرف عليه: قام الكندي بشراء اسم مستخدم “نادر” في لعبة عبر الإنترنت. وهي عملية شراء سمحت للشرطة بتعقبه وتحديد هويته.

ويجب أن يمثل المراهق أمام المحكمة قريبا. وفي الوقت الحالي، تمكن المحققون من استرداد 5.53 مليون دولار فقط من المبلغ الإجمالي.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى