مدينة كراي الفرنسية: أذان صلاة الجمعة يخلق جدلا واسعا

يتردد صوت الأذان في جميع أنحاء مدينة كراي (Creil) كل يوم جمعة.

يسمع صوت الآذان عشرات الأمتار حول مسجد النور. وقد عبّر بعض سكان الشوارع المجاورة عن استيائهم وتعبهم من “هذه الضوضاء”.

اليمين ينتفض

وندد بعض المسؤولين المنتخبين من اليمين واليمين المتطرف بالإخلال بالنظام العام وطلبوا من رئيس بلدية المدينة حظر الآذان حيث يعتبرونه صاخبا للغاية.

وقال ألكسندر ساباتو، المؤسس المشارك لحزب Avenir Français:

“لا داعي للآذان خارج المسجد. يوجد تسعة مساجد، وهناك أماكن كافية لجميع سكان المدينة. هناك الكثير من المدن في فرنسا حيث لا يوجد مساجد أو مسجد واحد فقط ولم يسبق أن حدث هذا الوضع”.

وأكد زعيم حزب التجمع الوطني بدائرة واز الثالثة على موقع تويتر، في رسالة بالفيديو: “لن نخضع أبدا للإسلاموية”.

من جانبه أعلن العمدة أنه سبق أن نبه الجمعية التي تدير المسجد بهذه المشكلة: “لقد اتصلت برئيس هذه الجمعية وطلبت منه احترام المراسيم التي أصدرت في هذا الصدد”.

وأضاف الأخير أنه سيغلق أبواب ونوافذ مكان المسجد حتى لا يُسمع الأذان بالخارج.

كما ندد جيلبرت كولارد، وهو عضو في حزب Reconquête!، على تويتر بهذه القضية: “إن هذا يحدث في مدينة كراي، أصوات أذان المؤذن تدوي في المدينة بقوة صياح الديك”.

وقد قام جيروم ريفيير، وهو أيضًا عضو في نفس الحزب، بتقليده: “أذان المؤذن يتردد الآن في المدينة بهدوء تام. ستحل فرنسا ماكرون قريبا في مدينتكم”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى