مدينة باريس تتوعد بتقديم شكوى تشهير ضد وزير الحسابات العامة غابرييل أتال

هاجم وزير الحسابات العامة مرة أخرى مدينة باريس صباح اليوم الأربعاء مستهدفا نظام “الإيجارات المرسملة”.

يتصاعد التوتر تدريجيا في الأيام الأخيرة. وكانت المقابلة التي أجراها اليوم الأربعاء غابرييل أتال على فرانس إنتر هي التي أشعلت فتيل سلسلة من التوعدات والتنديدات.

وقد هاجم وزير الحسابات العامة نظام “الإيجارات المرسملة” الذي يسمح لمجلس مدينة باريس بتكليف أصحاب العقارات الاجتماعية بإدارة وصيانة المساكن المتاحة في المنطقة مع دفع الأخيرة للإيجارات المستقبلية في مرة واحدة.

وقال غابرييل أتال: “بصراحة، هذا مخطط احتيالي من نوع بونزي”. ويشير هنا وزير الحسابات العامة إلى مخطط بونزي، الذي استخدمه المخادع الأمريكي برنارد مادوف في السابق لجني أرباح خيالية عن طريق الاحتيال.

ومخطط بونزي هو مخطط استثماري احتيالي يعد المستثمرين والعملاء بتقديم معدلات مرتفعة من العوائد ونسبة قليلة من المخاطر. ويعمل هذا المخطط على توليد العوائد للمستثمرين القدامى عبر جذب المستثمرين الجدد، وهو مشابه للمخطط الاستثماري الهرمي، حيث يستند كلا هذين المخططين على استخدام أموال المستثمرين الجدد لدفع العوائد والأرباح للمستثمرين السابقين.

وقد جعلت هذه المقارنة القادة الاشتراكيين يهاجمون وزير الحسابات العامة على تويتر مثل إيمانويل جريجوار أو بول سيموندون، نائب المالية.

لكن مجلس مدينة باريس صعد رده عندما قال إنه يدرس رفع شكوى بالتشهير ضد غابرييل أتال. والخبرة القانونية جارية الآن لاتخاذ قرار بشأن ذلك.

وقد اشتعلت التوترات بين مساندي ماكرون ومجلس مدينة باريس سابقا مع إرادة بعض نواب حزب النهضة تعديل نظام التصويت الباريسي.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى