ما هو المتحور الجديد “أوميكرون” وهل هو فعلا خطير كما يشاع؟ (إليك الإجابة)

حدد علماء جنوب إفريقيا نسخة جديدة من فيروس كورونا هذا الأسبوع يقولون إنها وراء الارتفاع الأخير في إصابات كوفيد19 في جوتنج، المقاطعة الأكثر اكتظاظًا بالسكان في البلاد. ومن غير الواضح من أين نشأ المتحور الجديد بالفعل، ولكن تم اكتشافه لأول مرة من قبل العلماء في جنوب إفريقيا وتم رصده الآن في مسافرين إلى بلجيكا وبوتسوانا وهونغ كونغ وإسرائيل.

وقد قال وزير الصحة جو فاهلا إن المتحور مرتبط بـ “الارتفاع الهائل” للحالات في الأيام القليلة الماضية، على الرغم من أن الخبراء ما زالوا يحاولون تحديد ما إذا كان المتحور الجديد، المسمى (B.1.1.529)، هو المسؤول بالفعل عن ذلك.

من 200 حالة مؤكدة جديدة يوميًا في الأسابيع الأخيرة، شهدت جنوب إفريقيا ارتفاعا مهولا في عدد الحالات اليومية الجديدة بلغ 2465 حالة يوم الخميس. ويكافح العلماء لشرح الارتفاع المفاجئ في الحالات و قد درسوا عينات الفيروس المنتشرة واكتشفوا هذا المتحور الجديد.

وفي بيان صدر يوم الجمعة، صنفت منظمة الصحة العالمية الأخير على أنه “متحور مثير للقلق”، وأطلقت عليه اسم “أوميكرون” تيمنا باسم حرف في الأبجدية اليونانية.

وبعد اجتماع مجموعة من الخبراء لتقييم البيانات، قالت وكالة الصحة التابعة للأمم المتحدة إن “الأدلة الأولية تشير إلى زيادة خطر الإصابة بهذا المتحور”، مقارنة بالمتحورات الأخرى.

وقالت منظمة الصحة العالمية: “يبدو أن عدد حالات هذا المتحور في تزايد في جميع مقاطعات جنوب إفريقيا تقريبًا”.

لماذا يشعر العلماء بالقلق حيال هذا المتحور الجديد؟

و يبدو أن المتحور الجديد مر بالعديد من الطفرات ـ حوالي 30 ـ في البروتين الشوكي الخاص به، مما قد يؤثر على مدى سهولة انتشاره بين الناس.

وقال شارون بيكوك، الذي قاد عملية رصد التسلسل الجيني لكوفيد19 في بريطانيا في جامعة كامبريدج، إن البيانات حتى الآن تشير إلى أن المتحور الجديد يحتوي على طفرات “تتفق مع قابلية الانتشار المحسنة”، لكنه قال إن “دور العديد من الطفرات الأخرى يزال غير معروف “.

و وصف لورانس يونغ، عالم الفيروسات بجامعة وارويك، المتحور بأنه “أكثر نسخة متحورة من الفيروس رأيناها”. كما قال إنه مقلق على الرغم من أنه تم اكتشافه فقط في أجزاء محدودة من جنوب إفريقيا، وذلك لأنه “ينتشر بسرعة على ما يبدو”.

وقد قال الدكتور أنتوني فاوتشي، كبير أطباء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، إن المسؤولين الأمريكيين رتبوا مكالمة مع نظرائهم في جنوب إفريقيا في وقت لاحق يوم الجمعة لمعرفة المزيد من التفاصيل وقالوا إنه لا يوجد ما يشير إلى أن المتحور وصل إلى الولايات المتحدة.

ما هو المعروف والغير معروف عن المتحور؟

يعرف العلماء أن المتحور الجديد يختلف وراثيًا عن المتحورات السابقة بما في ذلك متحورات بيتا ودلتا، لكنهم لا يعرفون ما إذا كانت هذه التغييرات الجينية تجعله أكثر قابلية للانتقال أو خطيرًا. حتى الآن، لا يوجد ما يشير إلى أن المتحور يسبب مرضًا أكثر خطورة.

من المحتمل أن يستغرق الأمر أسابيع لمعرفة ما إذا كان المتحور الجديد معديًا بدرجة أكبر وما إذا كانت اللقاحات لا تزال فعالة ضده.

على الرغم من أن بعض الطفرات الجينية في المتحور الجديد تبدو مقلقة، إلا أنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت ستشكل تهديدًا للصحة العامة. فبعض المتحورات السابقة، مثل متحور بيتا، أزعجت العلماء في البداية ولكن لم تكن خطيرة في النهاية بالدرجة المتوقعة.

وقال بيكوك من جامعة كامبريدج: “لا نعرف ما إذا كان هذا المتحور الجديد يمكن أن يكتسب موطئ قدم في المناطق التي يوجد فيها دلتا”. حتى الآن، يعد متحور دلتا إلى حد بعيد الشكل الأكثر انتشارًا لكوفيد19، حيث يمثل أكثر من 99٪ من الإصابات المدرجة في قاعدة بيانات العالمية.

كيف نشأ هذا المتحور الجديد وهل قيود السفر التي تفرضها بعض البلدان مبررة؟

تطرأ العديد من الطفرات على كوفيد19 أثناء انتشاره مما يتسبب في ظهور العديد من المتحورات الجديدة، بما في ذلك تلك التي لديها تغيرات جينية مثيرة للقلق. ويراقب العلماء التسلسلات الجينية لكوفيد19 بحثًا عن الطفرات التي يمكن أن تجعل المرض أكثر قابلية للانتقال أو مميتًا.

واعتبارًا من ظهر يوم الجمعة، سيتعين على المسافرين الذين يصلون إلى المملكة المتحدة من جنوب إفريقيا وناميبيا وبوتسوانا وليسوتو وإسواتيني وزيمبابوي الدخول في عزلة ذاتية لمدة 10 أيام. تحركت دول الاتحاد الأوروبي بسرعة يوم الجمعة في محاولة لوقف السفر الجوي من جنوب إفريقيا.

قال نيل فيرجسون، خبير الأمراض المعدية في إمبريال كوليدج لندن، إنه بالنظر إلى الارتفاع السريع الأخير في كوفيد19 في جنوب إفريقيا، فإن تقييد السفر من المنطقة “حكيم” وسيوفر مزيدًا من الوقت للسلطات.

يعتقد جيفري باريت، مدير علم الوراثة كوفيد19 في معهد ويلكوم سانجر، أن الاكتشاف المبكر للمتحور الجديد قد يعني أن القيود المفروضة الآن سيكون لها تأثير أكبر مما كانت عليه عندما ظهر متحور دلتا.

ويضيف الشخص ذاته: “مع دلتا، استغرق الأمر عدة أسابيع، خلال الموجة الرهيبة التي تعرضت لها الهند، قبل أن يتضح ما كان يحدث. آنذاك، كان دلتا قد انتشر بالفعل في العديد من الأماكن في العالم وكان الوقت قد فات لفعل أي شيء حيال ذلك. قد نكون في مرحلة مبكرة مع هذا المتحور الجديد. لذا ربما لا يزال هناك متسع من الوقت للقيام بشيء حياله”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى