مارين لوبان تتوعد بفرض غرامة مالية على المحجبات اذا فازت برئاسة فرنسا

قبل ثلاثة أيام من الجولة الأولى للانتخابات الرئاسية الفرنسية، أعلنت مرشحة التجمع الوطني اليميني مارين لوبان رغبتها في فرض غرامة مالية لمعاقبة وحظر ارتداء الحجاب، خلال مقابلة على قناة “إر تي إل”، الخميس.

واعتمدت لوبان في تصريحاتها الأخيرة على مبدأ “محاربة أيديولوجية استبدادية تسمى الإسلاموية” لتؤكد أنه، في حال تم انتخابها، سيتم فرض غرامة مالية على المحجبات في الشارع، معتبرة أن الشرطة الفرنسية “بارعة جدا في تطبيق ذلك”.

وتعتقد مرشحة اليمين المتطرف أن أكثر من 85٪ من الفرنسيين لا يريدون وجود الحجاب في الأماكن العامة لأن الإسلاميين يستخدمونه كزي رسمي للتعبير عن تقدم الأصولية الإسلامية في العشرين عاما الماضية، على حد قولها.

وفي يناير 2021، قدمت مارين لوبان مشروعها لمحاربة “الأيديولوجيات الإسلامية” التي تعتبر “شمولية” وأصبحت في نظرها “في كل مكان”، والتي تنوي إبعادها عن جميع مجالات المجتمع، بدءا من الحجاب.

وقد انتقد المرشح اليميني، إريك زمور، صورة التقطتها لوبان مع سيدة محجبة في مارس الماضي في تغريدة نشرها عبر حسابه على تويتر، قال فيها: “مارين لوبان تلتقط الصور مع محجبات. أنا دائما محترم جدا من الناس. لكنني لن ألتقط صورة مع امرأة محجبة ، وإلا سأطلب منها خلع حجابها كما فعلت في درانسي”.

وفي مقابلة على برنامج “Face à Baba” لسيريل حنون على قناة “سي8″، ردت الرشحة الرئاسية على هذه الانتقادات قائلة: “كانت فتاة صغيرة في الخامسة عشرة من عمرها. ماذا كان يجب أن أفعل؟ أمزق حجابها؟ إنني أحارب الأيديولوجيا وليس الفتاة المحجبة!”. ثم انتهزت الفرصة للحديث عن برنامج زمور حول ملف الهجرة، والذي تعتقد أنه “لم ينجح” بما فيه الكفاية.

يذكر أن استطلاعات الرأي الأخيرة تظهر صعودا واضحا في نوايا التصويت لصالح لوبان، التي خسرت أمام إيمانويل ماكرون في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية لعام 2017، حيث تجاوزت الآن 20٪ وهي نسبة تتأرجح بين 4 و5 نقاط خلف الرئيس المنتهية ولايته.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى