مارسيليا: ذهب إلى أخصائي طب العيون لفحص نظارته فخرج أعمى

فقد أدريان نظره بعد أن خلط طبيب العيون بينه وبين مريض آخر. وهو خطأ طبي لا يمكن إنكاره حسب خبراء الطب الشرعي.

في عام 2020، ذهب أدريان إلى طبيب العيون الخاص به لفحص نظاراته لكنه خرج من الزيارة أعمى.

وهو خطأ فادح اعترف به طبيب العيون بعد عامين، معربا أنه خلط بين ملفات المرضى. وقال الأخير: “أنا متأسف جدا لهذا الرجل …”

“ناداني فريدريك”

ويقول أدريان إنه، بعد دخوله إلى طبيب العيون الخاص به، طلب منه الأخير الجلوس والضغط على جبهته ضد الآلة.

وقال أدريان: “لم يؤلمني ذلك. لقد سألته عن ماهية هذه الآلة وإذا كانت جديدة. فأجابي بأنه ليزر”.

آنذاك سأله رايان عن علاقة الليزر بنظاراته. قال له طبيب عيونه بنبرة جافة: “سأنتهي وسأشرح لك”.

ويقول رايان: “بمجرد انتهائه، أخبرني أن رؤيتي ستتدهور وأنني سأخضع لعملية جراحية. ثم ناداني فريديريك …”

طبيب العيون يواصل عمله

بالنسبة لخبراء الطب الشرعي فإن الخطأ الطبي لا يمكن إنكاره.

ويقول أدريان: “بعد عشر دقائق من العلاج بالليزر، فقدت بصري خضعت لعمليتين لاستعادة البصر جزئيًا”. ولا تزال عينيه حساسة جدًا للضوء ويتناول الكثير من الأدوية يوميًا لتخفيف الألم.

ويأمل” محامي أدريان أن تُجرى المحاكمة قريبًا. حتى ذلك الحين، يواصل طبيب العيون عمله في مرسيليا.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى