كفاح السائحين الفرنسيين في المغرب: ” لا نجد سوى تذاكر بسعر 700 أو حتى 1000 يورو!”

اضطر المسافرون الفرنسيون للعودة إلى فرنسا في أقرب وقت ممكن بعد الإعلان عن تعليق الرحلات الجوية بين المغرب وفرنسا اعتبارًا من مساء الأحد.

ستتذكر جوزفين طويلاً رحلة عيد ميلادها الستين إلى مراكش. وقد وصلت جوزفين الخميس الماضي مع زوجها لقضاء عطلة نهاية أسبوع طويلة، قبيل إعلان السلطات المغربية تعليق الرحلات الجوية بين المغرب وفرنسا، وبالكاد تنزهت في المدينة الحمراء حيث لم ترى سوى المطار وسيارات الأجرة.

وتقول جوزفين: “ألغيت رحلة يوم الأحد على خطوط ريان إير إلى نيم، اشترينا خمس تذاكر ونحن نأتي إلى المطار لمدة يومين”.

وبين إلغاء أو تأجيل الرحلات الجوية المجدولة، اضطر الزوجان إلى السفر في يأس إلى روما خلال اليوم على وجه السرعة.

“تم تطعيمنا واختبارنا ولسنا خطرا”

مثل جوزفين وزوجها، حاول عشرات الركاب المذهولين إيجاد حلول يوم السبت في مطار مراكش، عالقين بين أوامر السفارة الفرنسية في المغرب التي نصحت “الفرنسيين الذين يمرون عبر المغرب بالعودة إلى فرنسا في أسرع وقت ممكن” وصعوبات العثور على خطط بديلة. في المجموع، وفقًا للمكتب الوطني للمطارات المغربية، تمت جدولة 86 رحلة في مطار مراكش المنارة الدولي بين الجمعة والأحد و 108 في مطار محمد الخامس الدولي في الدار البيضاء.

وتضيف جينيفيف، إحدى الفرنسيات العالقات: “لا مشكلة في إغلاق الحدود لكن يجب ان نسمح للناس بالمغادرة دون ضغوط ودون اجبارهم على البحث عن تذاكر. لقد تم تطعيمنا، وخضعنا لاختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل، ولسنا خطرًا …”.

في اتصال هاتفي مع ابنتها في فرنسا، كانت جينيفيف تحاول يائسة العثور على تذاكر بأسعار معقولة: “إذا أردنا العودة إلى الوطن اليوم، فنحن لا نجد سوى تذاكر بسعر 700 يورو أو 800 أو حتى 1000 يورو مع الأمتعة!”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى