كارثة عالمية… الأمين العام للأمم المتحدة يطلق تحذيرًا

يتجه العالم مُغْمَضَ العينين نحو كارثة مناخية، فرغم “تدهور” الوضع، تستمر القوى الاقتصادية الرئيسية في زيادة انبعاثاتها الغازية الدفيئة والمسببة للاحترار المناخي

جاء ذلك في تصريح لـ ” أنطونيو جوتيريش ” الأمين العام للأمم المتحدة، خلال مؤتمر التنمية المستدامة، الذي نظمته “ذي إيكونوميست” في العاصمة البريطانية لندن.

حيث أكد جوتيريش بأن حصر ارتفاع درجة حرارة العالم في 1,5 درجة مئوية مقارنة بعصر ما قبل الثورة الصناعية، وهو الهدف الأكثر طموحًا لاتفاق باريس، في “وضع حرج” حاليًا، وينذر بالفعل بحدوث كارثة.

كارثة عالمية… الأمين العام للأمم المتحدة يطلق تحذيرًا

فسوف يكون من الضروري خفض الانبعاثات بنسبة 45 % بحلول العام 2030, وذلك من أجل حصر ارتفاع درجات الحرارة بـ 1,5 درجة مئوية,  حسب الأمم المتحدة.

غير أن الانبعاثات الغازية لا تزال ترتفع ليكتسب الكوكب في المتوسط حوالي 1,1 درجة مئوية بالمقارنة بالفترة ما قبل الثورة الصناعية، ما أدى إلى مضاعفة موجات الحرارة والجفاف والعواصف والفيضانات الكارثية.

حيث ذكر الأمين العام أن “المشكلة تتفاقم”، وأشار إلى أنه في سنة 2020، تسببت كوارث المناخ بـ “نزوح 30 مليون إنسان من منازلهم، أي ثلاث مرات عدد الأشخاص الذين نزحوا بسبب الحروب.

كما وصف الأمين العام الاعتماد المتواصل على الوقود الأحفوري بأنه “جنون”، حيث قال: “إدمان الوقود الأحفوري يقودنا نحو دمار جماعي”.

واسترسل قائلًا: “الخبر السار هو أن كل حكومات مجموعة العشرين، بما فيها الصين واليابان وكوريا، قبلت وقف تمويل المشاريع العاملة بالفحم في الخارج”. مشددًا على أنه: “يجب عليها الآن أن تقوم بالأمر نفسه في الداخل”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى