فيروس كورونا : المجلس العلمي يحذر “يمكننا السقوط في أي وقت”

حذر المجلس العلمي الذي يوجه الحكومة يوم الثلاثاء، أن “التوازن ضعيف ويمكننا السقوط في أي وقت” نحو عودة غير قابلة للانضباط لوباء كورونا في فرنسا. كما أصر على أهمية الإلتزام بالتدابير الوقائية.

وأبلغت الهيئة في إشعار جديد صدر يوم الثلاثاء أن “مستقبل الوباء على المدى القصير يوجد بين أيدي المواطنين إلى حد كبير”. وبعيدًا عن الوضع هذا الصيف، لا يزال المجلس العلمي يعتبر أنه “من المحتمل جدًا أن تكون هناك موجة وبائية ثانية في الخريف أو الشتاء”.

وكتب المجلس العلمي في مقدمة هذا الإشعار المعنون “استعد الآن لتوقع عودة الفيروس في الخريف” : “فرنسا في وضع خاضع للسيطرة ولكنه معرض للإنفلات مع تصاعد انتشار الفيروس هذا الصيف”.

إقرأ أيضا : الشاحنة الكابوس: اعتقال عصابة “منهم عرب” مسؤولة عن وفاة 39 مهاجرا خنقا

وتابع في الوثيقة المقدمة للحكومة يوم 27 يوليو : “ينتشر الفيروس بطريقة أكثر نشاطًا، مع التراخي في الإلتزام بإجراءات التدابير الوقائية والتباعد الإجتماعي : التوازن ضعيف ويمكننا السقوط في أي وقت في وضع أقل تحكمًا بالوباء كما هو الحال في إسبانيا على سبيل المثال”،

في الأسابيع الأخيرة، حذرت السلطات من احتمال تفاقم الوضع، في ضوء المؤشرات تدل على ارتفاع عدد الإصابات وذلك بعد حوالي ثلاثة أشهر من انتهاء فترة الحجر الصحي.

وقالت وكالة الصحة العامة في فرنسا في آخر تحديث أسبوعي لها يوم 30 يوليو بإن عدد الحالات المؤكدة الجديدة في فرنسا في الأسبوع ما بين 20 و 26 يوليو قد ارتفعت بشكل ملحوظ بنسبة 54٪، وتم تجاوز 1000 حالة جديدة في اليوم.

لمواجهة موجة الوباء الثانية، يطلب المجلس العلمي من السلطات وضع “خطط وقائية” تركز بشكل خاص على المدن الكبرى.

كما صوب نحو “التأخيرات” في استراتيجية اختبار وتعقب وعزل الحالات الإيجابية. ومن ثم فهو يوصي بتحسين “إستراتيجية الوصول إلى اختبارات الفحص”، التي بدأت تأخذ في الوقت الحالي فترة طويلة جدًا بسبب الطلب القوي.

وأخيرًا ، يقترح المجلس العلمي مراقبة أكثر صرامة للمسافرين القادمين من الدول المصنفة ضمن “منطقة الخطر”، مع إجراء الإختبارات لهم عند المغادرة أو الوصول وكذلك وضعهم بالحجر صحي لمدة 14 يومًا.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى