فيديو صادم: شرطة الحدود البلغارية تطلق النار على مهاجر سوري

تظهر اللقطات التي تم التقاطها في 3 أكتوبر بالقرب من السياج الحدودي البلغاري التركي عبد الله الرستم البالغ من العمر 19 عامًا وهو يسقط على الأرض بعد أن اخترقت رصاصة يده ثم صدره.

وتم اتهام بلغاريا بإطلاق النار على لاجئ بعد ظهور مقطع فيديو جديد يظهر شاباً سورياً يتعرض لإطلاق نار على الحدود التركية البلغارية.

وقال عبد الله الرستم أن شرطة الحدود البلغارية أطلقت النار عليه بعد أن رصدته وهو يدخل البلد بشكل غير قانوني.

ويقول الأخير: “ظهرت مركبة خضراء وفيها ضابطان بلغاريان. جاءت نحونا وأطلقا النار في الهواء. أطلقا النار مرتين في الهواء وبعد ذلك أطلقا النار أمامنا مباشرة على الأرض”.

ويضيف عبد الله الرستم: “لم نخف وواصلنا القول بأن هذا غير مقبول. لماذا فعلتما هذا؟” بعد ذلك أطلقا النار عليّ مباشرة … لقد كان ينوي قتلي”.

والجدير بالذكر أن بلغاريا جزء من الاتحاد الأوروبي وتأمل في الحصول على عضوية منطقة شنغن. وغالبًا ما تستخدم الدولة كبوابة للوصول إلى الدول الأوروبية الأخرى.

تفتيش النساء بطريقة “جنسية”

ويقول عبد الله الرستم أن الخلاف اندلع بعد أن فتش مسؤولو الحدود النساء في المجموعة بطريقة “جنسية”.

وأظهرت لقطات مجموعة من طالبي اللجوء وهم يرشقون السياج الحدودي من الجانب التركي بالحجارة ويشتمون شرطة الحدود البلغارية. ثم ارتفع التوتر آنذاك وسُمع انفجار مدوي فجأة عبر الغابة.

ولا يمكن رؤية الشخص الذي أطلق النار بوضوح، لكن من المعروف أن قوات الحدود البلغارية كانت موجودة في الموقع إلى جانب اللاجئين.

وكجزء من التحقيق، تم إرسال اللقطات لتحليلها إلى ستيفن بيك، وهو خبير في الطب الشرعي الصوتي.

وقام الخبير بتحليل شكل الموجة ووجد أنها تتفق مع انفجار لسلاح ناري صغير يُستعمل به كاتم تم إطلاقه في اتجاه الشخص الذي يقوم بالتسجيل.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى