فرنسا: وفاة كريم الجزائري بعد معاناته مع كوفيد19

توفي المريض الذي صورته وكالة فرانس برس أثناء وجوده في العناية المركزة في مستشفى مونتروي بسبب كوفيد في 20 ديسمبر. لكنه كان هدفا للعديد من المنتقدين الذين قدموه على أنه مريض مزيف.

كان كريم، مريض أصيب بكوفيد وصورته وكالة فرانس برس أثناء إقامته في وحدة العناية المركزة في مستشفى André-Grégoire في مونتروي (Montreuil)، هدفًا للعديد من المنتقدين الذين قدموه على أنه مريض مزيف.

وكان دخوله المستشفى موضوع العديد من التقارير المكذبة، لا سيما من قبل كاتب المقالات المثير للجدل إدريس أبركان. ويتهمه الأخير بفبركة القصة، لأنه ظهر في تقرير تليفزيوني على BFM TV تم عرض بعد ذلك في مونتروي ونيس.

وقد خلط آخون بيه وبين توفيق، وهو مريض آخر في العناية المركزة في بوردو.

على الشبكات الاجتماعية، ادعى بعض مستخدمي الإنترنت أن الرجل قد مات، وذلك بناءً على تكريم نشرته Infos Lilas، المجلة الشهرية لبلدية Lilas. في الصفحة 25، يمكننا قراءة ما يلي:

“عبد الكريم عزاوي، الملقب بكريم، وافته المنية في 20 ديسمبر عن سن 48. ولد في 9 فبراير 1973 في وهران، وعمل في دار بلديةLilas منذ يناير 2002. بعد ذلك عمل في الصندوق المركزي للأنشطة الاجتماعية، وشغل منصب أمين المخزن، في صيانة المدرسة وخدمة تقديم الطعام لمدة 17 عامًا. كان خدوما للغاية، وإيجابيًا دائمًا، وكان لديه إحساس بالخدمة العامة وكان موضع تقدير كبير من قبل زملائه الذين صدموا بعد وفاته. وقد أقيمت جنازته يوم 24 كانون الأول في مسقط رأسه وهران، وتمت تعزية زوجته وأطفاله الثلاثة وعائلته وأقاربه وأصدقائه ورئيس البلدية”.

أختهتؤكد وفاته

وأكد مدير التواصل في بلدية Lilas، كريستوف لالو، أن “كريم هو بالفعل الشخص الذي تمت مقابلته على سريره بالمستشفى في مونتروي. لقد كان موظفا في بلديةLilas وتوفي بسبب عواقب مرض فيروس كورونا”.

كما أن هناك عناصر أخرى تشير إلى أنه بالفعل هو نفسه كريم عزاوي. في التقرير النصي لوكالة فرانس برس، قال كريم أنه يبلغ من العمر 48 عامًا، وأنه متزوج من فاطمة وأنه والد فتاة تبلغ من العمر 16 عامًا وتوأمان يبلغان 13 عامًا، وهو ما يتوافق مع رسالة التعزية التي كتبها مجلس بلديةLilas.

على الفايسبوك، تمكنت Checknews أيضًا من العثور على ملف تعريف كريم، الذي يشبه إلى حد كبير المريض الذي صورته وكالة فرانس برس، بالإضافة إلى رسائل القلق ثم الحداد التي نشرتها أخته أثناء مكوثه في المستشفى والتي تقطن في وهران.

وقد اتصلتChecknews بأخته، وأكدت وفاة شقيقها في 20 ديسمبر.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى