فرنسا: هل يوجد بالفعل “مليون مسلم في باريس”؟

جاء هذا الرقم في حملة إعلانية لتطبيق مواعدة يستهدف المسلمين.

التسويق هو فن الكذب الحقيقي، بغرض جعل الناس يتحدثون. وتبدو أن المهمة ناجحة لشركة Muzmatch، مقرها لندن، والتي تقدم نظام زواج “حلال” بين المسلمين، وهي تعمل على تسريع تطورها في فرنسا.

وقد تحدث العديد من الفرنسيين بعد هذا الإعلان وأثار الخبي العديد من ردود الفعل السلبية، لا سيما من قبل فريق حملة إريك زمور.

وقد استغلت الشركة الفرصة لمخاطبة المرشح مباشرة على مواقع التواصل الاجتماعي: “المسلمون مرحب بهم هنا (في لندن) يا زمور”.

في عام 2019، بلغ عدد سكان باريس 2،161 مليون نسمة وفقًا للمعهد الوطني للإحصاء والدراسات الاقتصادية. باستثناء تحول هائل خلال الثلاثة السنوات الماضية، فإن الرقم الذي قدمته Muzmatch يبدو خياليًا.

بعد الاتصال بها، تعترف الشركة بأنها استخدمت كلمة “باريس” لوصف منطقة إيل دو فرانس ككل.

ولكن، ومع ذلك، من الصعب تحديد النسبة الحقيقية بدقة. وتوضح الشركة الناشئة أنها اعتمدت على مصادر متعددة مختلطة في ظل عدم وجود إحصاءَات عرقية في فرنسا.

ويستشهد فريق Muzmatch أيضًا بمجلة “ذي إيكونوميست” التي قدرت عدد السكان المسلمين في إيل دو فرانس بحوالي 10ـ15٪ من الإجمالي، أي ما يصل إلى 1.7 مليون شخص.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى