فرنسا: نقابات تندد بظروف العمل غير الصحية بعد انتحار 42 شرطي سنة 2021 !

يستقبل المدير عام للشرطة النقابات يوم الخميس 20 يناير بعد عدة حالات انتحار في صفوف الشرطة منذ بداية العام.

أنهى ضابطا شرطة يبلغان من العمر 36 و43 عامًا، وكلاهما أبوين، حياتهما يوم الثلاثاء 18 يناير في ليل وستراسبورغ، ليرتفع عدد ضباط الشرطة الذين انتحروا منذ بداية يناير إلى سبعة.

وقد انتحر 35 منهم في عام 2021 والغالبية العظمى منهم من الرجال. وفي نصف الحالات يقتل هؤلاء أنفسهم بسلاح خدمتهم.

وحسب تقديرات تييري كلير نائب الأمين العام لنقابة UNSA-Police: “يجب أن يكون هناك مشاركة عامة من جميع الزملاء، بغض النظر عن السلك، ومهما كانت الرتب”.

ويصر النقابي على حقيقة أنه يجب التعرف بشكل أفضل على موظفي الخدمة المدنية في محنة في مراكز الشرطة. ويقول الأخير:

“الأمر يتعلق بالجميع. يجب أن ينتبه الجميع للزملاء الذين يعانون ويمنحونهم الوسائل للتعافي ويساعدونهم. يجد ضابط الشرطة أنفسهم في مواقف مؤلمة طوال حياته المهنية. إذا أضفنا إلى ذلك المشاكل العائلية نكون قد تحصلنا على مزيج متفجر”.

وسيعقد فريديريك ڤو، المدير العام للشرطة الوطنية، لجنة استثنائية للصحة والسلامة وظروف العمل بعد ظهر الخميس مع النقابات العمالية، ثم يوم الجمعة سيجتمع مع الجمعيات.

ويوجد خطان ساخنان منذ عامين ونصف لمساعدة عناصر الشرطة في محنة. ولكن النقابات تقول أن ذلك غير كاف لحل المشكلة.

وتقوم جمعية SOS Policiers en détresse بحملة لتجريب بروتوكول إسرائيلي لحالات الطوارئ النفسية المسمى 6C. وتجعل هذه الطريقة من الممكن الحد من مخاطر الإجهاد اللاحق للصدمة لضباط الشرطة العائدين من عمليات صعبة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى