فرنسا: منتجعات التزلج تكافح للعثور على عمال موسميين دون جدوى !

أدى إغلاق منتجعات التزلج العام الماضي بسبب كوفيد19 إلى إنها عقود عمل العديد من العمال الموسميين في هذه الأخيرة. العواقب: يكافح أرباب العمل من أجل إيجادهم مرة أخرى.

إنه انعكاس لتوازن القوى. قبل كوفيد19، لم يكن أصحاب المتاجر والمطاعم في منتجعات التزلج في كثير من الأحيان يواجهون مشكلة كبيرة في إيجاد اليد العاملة لكن وباء كوفيد19 غير الكثير من الأشياء.

مع إغلاق منتجعات التزلج في العام الماضي بسبب القيود الصحية، تم إلغاء عقود الآلاف من العمال الموسميين. ولذلك فقد انتقل الكثير منهم إلى قطاعات أخرى.

هناك نقص مهول في اليد العاملة مع اقتراب رأس السنة في منتجع Deux Alpes بإقليم Isère: وصل السياح، لكن المتاجر والمطاعم تفتقر إلى القوى العاملة.

ومثلا، لم يستطع خبازة العثور على أي شخص يساعدها في بيع الخبز والمعجنات:

“يطلبون ضعف الراتب مع يومي إجازة في الأسبوع. هناك أيضًا بعض الذين يسألونني إذا كان يمكنهم العمل دون جواز صحي”.

خبازة في Deux Alpes

هذا النقص يسهل على العمال الموسميين التفاوض. وتقول شابة نادلة في هذا الصدد:

“اخترت العمل وفقًا لمكان الإقامة والأجر ومنتجع التزلج أيضًا. لقد تمكنت من تخصيص الوقت للتفكير، وطرح الأسئلة، ومعاودة الاتصال بأصحاب العمل”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى