فرنسا: مرشح في الانتخابات الإقليمية يعترف برسمه صلبان لورين في جدران مساجد بإقليم دوب

اعترف رجل يبلغ من العمر 23 عامًا، كان مرشحًا سابقًا في حزب التجمع الوطني، بأنه وضع رسوما لصلبان لورين في نوفمبر 2021 على جدران مساجد في دوب. و وضع الأخير تحت إشراف قضائي قبل محاكمته في 9 فبراير 2022.

اعترف مرشح سابق في حزب التجمع الوطني برمسه صلبان لورين في تشرين الثاني (نوفمبر) 2021 على ثلاثة مساجد في دوب. وقال النائب العام، الخميس، 13 يناير / كانون الثاني 2022، إنه وُضع تحت الرقابة القضائية قبل محاكمته في فبراير / شباط 2022.

مثل العامل عبر الحدود، والبالغ من العمر 23 عامًا، أمام مكتب المدعي العام في بيزانسون يوم الأربعاء 12 يناير / كانون الثاني ووضعه تحت الإشراف القضائي. وسيحاكم الأخير يوم 9 فبراير أمام محكمة الجنايات.

نسخة من كتاب “كفاحي” في منزله

وتابع المدعي العام “لقد اعترف بالحقائق”، أي بأنه رسم صلبان لورين على المساجد الواقعة في مونتليبون وبونتارلييه وبيزانسون في تشرين الثاني (نوفمبر) 2021.

وقال الأخير أن “الدين الإسلامي لا يتوافق مع قيم فرنسا” وأن “المساجد ليست فرنسا”.

وقال المشتبه به، الذي عُثِر فيه على نسخة من “كفاحي” في منزله رغم تأكيده أنه لا يتبع “أفكار هتلر”، أنه رسم صليب لورين، وهو رمز تاريخي للمقاومة والديجولية، “لإظهار أن فرنسا هي دولة قوية “، حسب المدعي العام.

بعد خسارته للانتخابات الإقليمية، غادر الأخير، في نهاية عام 2021، الحزب الذي اعتبره “متساهلاً للغاية”.

وقد حُكم عليه بالفعل ثلاث مرات في فرنسا وسويسرا، لا سيما بتهمة حمل السلاح والعنف المنزلي.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى