فرنسا: ماكرون يعارض مبدأ الدفاع عن النفس ردا على قتل مزارع للص

أثناء تنقله هذا الخميس، 31 مارس في Charente-Maritime، رد رئيس الدولة على الخبر الذي هز الإقليم المجاور Charente هذا الأسبوع.

وتم اتهام مزارع يبلغ من العمر 35 عامًا، ويقيم في بلدية Longré، بارتكاب جريمة قتل، بعد إطلاقه النار على رجل في الأربعينيات من عمره اقتحم منزله يوم الجمعة الماضي.

وقال ماكرون في هذا الصدد: “لا أريد بلدًا يترك فيه الأمر للمواطنين للدفاع عن أنفسهم”.

وبحسب عناصر التحقيق الأولى، أطلق هذا المزارع النار مرتين من بندقية من عيار كبير على أربعة لصوص اقتحموا منزله وقتل أحدهم.

“الغرب المتوحش”

و وقعت الحادثة يوم الجمعة 35 مارس بين الساعة 10 مساءً والساعة 11 مساءً، عندما كان الرجل في منزله وحده مع ابنته البالغة من العمر 3 سنوات.

واسترسل ماكرون حول الواقعة:

“نحن في دولة قانون. يجب أن يتمتع كل فرد بالأمن ومن واجب السلطات العامة ضمان ذلك. لكنني أعارض الدفاع عن النفس (…) لأنه بخلاف ذلك سنصبح في الغرب المتوحش. ولا أريد بلدًا تنتشر فيه الأسلحة وحيث يكون الأمر متروكا للمواطنين للدفاع عن أنفسهم”

ويريد رئيس الجمهورية أن يعتمد الفرنسيون على الشرطة والدرك لضمان سلامتهم. ويوضح قائلاً: “لهذا السبب أيضًا قررت إنشاء 200 لواء درك حتى يكونوا أكثر تواجدًا على الأرض وفي المناطق الريفية”.

“أعطيكم القواعد”

ولم يرغب رئيس الدولة في التعليق على الحالة الخاصة للمزارع الذي قتل السارق بالرصاص معلنا: “لن أحكم على خبر. أنا أعطيكم القواعد”.

والجدير بالذكر أنه أُطلق سراح المزارع ووضع تحت المراقبة القضائية مع منعه من زيارة منزله.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى