فرنسا: عشرة مهاجرين سوريين يحطون على شاطئ كورسيكا

رسى عشرة مهاجرين من أصل سوري على شاطئ بورتو فيكيو خلال ليلة الثلاثاء قادمين على متن قارب شراعي غادر تركيا وذلك بعد أن عانوا من نقص في الوقود. والجدير بالذكر أنه من النادر وصول المهاجرين إلى جزيرة كورسيكا.

رست عشرات المهاجرين السوريين وربان ألماني في ميناء بورتو فيكيو التجاري في كورس دو سود ليلة الثلاثاء حوالي منتصف الليل. وهذه هي المرة الثانية فقط خلال عشر سنوات التي يهبط فيها مهاجرون في كورسيكا.

وتقطعت السبل بالمركب الشراعي قبالة بورتو فيكيو بعد رحلة من تركيا ، وتم اقتياده إلى البر عن طريق قارب جمركي.

“لفتة إنسانية”

وتم نقل المهاجرين من قبل خفر قبالة بورتو فيكيو قبل أن يتم إيصالهم إلى الساحل.

بعد ذلك تكفلت بهم المحافظة وخدمات بلدية بورتو فيكيو وثلاثة أطباء ورجال الإطفاء والدرك.

وشكر جان كريستوف أنجيليني ، عمدة بورتو فيكيو ، المتدخلين ورحب بـ “التفاتتهم الإنسانية الأساسية والطبيعية”.

قادمون من حلب

وبحسب ما ورد، قال القبطان الألماني إنه ساعد ، دون تعويض مالي ، في نقل الأسرة في ميناء في تركيا. ومن بين الناجين ست نساء من بينهن شابة حامل ورجلين وطفلين.

وجميعهم يزعمون أنهم من حلب. كما أن المهاجرين ليست لديهم أوراق هوية أو وثائق صحية. وتم وضعهم في الحجز في فندق في البلدية. وقالت المحافظة “ما هو مؤكد هو أن كورسيكا لم تكن وجهتهم”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى