فرنسا: جاد المالح يقع ضحية عملية احتيال منسقة

يمكن الاحتيال على أي شخص حتى أشهر الناس، بما في ذلك الكوميدي جاد المالح الذي مر بتجربة مريرة.

وأوضح الأخير “في أكتوبر، اتصلت بوكالة استئجار وأعطوني رابطًا. استأجرت كوخا في الجبال لدعوة جميع أفراد عائلتي”. إجمالاً، كان من المقرر أن يرافقه 12 شخصًا. لكن في النهاية لن تكون هناك إجازة أو تزلج له ولأحبائه.

وتابع الكوميدي: “لقد دفعت المبلغ بالكامل وقيل لي إنهم سيعدون الكوخ لحضوري. لقد أرسلت بريدًا إلكترونيًا، وأراد ابني معرفة ما إذا كان بإمكاننا أخذ كلبنا معنا. أخبرتني السيدة أنه لا توجد مشكلة”.

وعندما أراد إعادة إرسال بريد إلكتروني آخر، قبل أسبوعين من بدء مدة الإيجار، وصلته رسالة لإعلامه بأن عنوان البريد الإلكتروني لا يعمل.

ويضيف نفس الشخص: “اتصلت بالوكالة، في سويسرا، وأخبروني أن الرقم لم يعد موجودًا. ثم ذهبت إلى الموقع لاستئجار شيء آخر، لم أعثر عليه. لقد اختفى تمامًا من الانترنت”.

كما أبدى الكوميدي عدم رضاه عن معاملة عالم الثقافة في سياق الأزمة الصحية. وأوضح جاد المالح، في إشارة إلى مجلس الوزراء: “جان كاستكس قال إنه لم يعد مسموحًا لنا بالأداء في أماكن تضم أكثر من 2000 شخص”.

ووصف الأخير الإجراءَات الحكومية بأنها “غير عادلة” واستنكر الإشادة التي قدمها جميع العاملين في قطاع الثقافة: “لقد أثبتنا أنه لا توجد بؤر في المسارح. لكن لم نثبت، ويجب علينا ذلك، أن في المسارح شيء جيد يحدث لأرواحنا وقلوبنا”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى