فرنسا: توجيه تهم بالعنف والاغتصاب ضد الممثل الجزائري سفيان بن ناصر

حدثت الوقائع المزعومة بين عامي 2018 و 2019 في مولوز وستراسبورغ وباريس. وقال المدعي العام أن الممثل “ينفي كل التهم الموجهة إليه”، مؤكدا المعلومات الواردة من صحيفة لوباريزيان.

وأعلن المدعي العام، الثلاثاء 22 نوفمبر / تشرين الثاني، أنه تم توجيه تهم للممثل سفيان بن ناصر، 25 عامًا، بالاغتصاب ضد شريكتين سابقتين والعنف ضد ثالثة في أكتوبر.

وضع تحت الرقابة القضائية

“كانت هناك لائحتا اتهام بارتكاب أعمال اغتصاب” ضد شريكتين سابقتين بالإضافة إلى “لائحة اتهام ثالثة بارتكاب أعمال عنف ضد شريكة أخرى”، وذلك حسب المدعي العام في مولوز، حيث يتم التحقيق في القضية.

وقال المدعي العام إنه تم تسجيل شكوى رابعة قدمتها شريكة سابقة تستنكر فيها أفعال الاغتصاب، وقد وُضعت كشاهد في هذا القضية.

وتابع المدعي العام، أن الممثل وُضِع تحت الإشراف القضائي، موضحًا أن النيابة العامة طلبت في البداية وضعه رهن الاعتقال السابق للمحاكمة. وتمنعه ​​الرقابة القضائية من الذهاب إلى باريس ومنطقة باريس وستراسبورغ ومولوز.

“موهبة صاعدة”

ووفقًا للمدعي العام، فقد مُنع أيضًا من مقابلة أصحاب الشكوى والشهود، بمن فيهم المخرجة بروني تيديشي، التي تم الاستماع إليها كشاهد في القضية.

وحدثت الوقائع “بين عامي 2018 و 2019” في مولوز وستراسبورغ وباريس، وكل الضحايا من عالم المسرح والتمثيل.

وسفيان بن ناصر هو واحد من الممثلين الستة عشر الذين تم اختيارهم في منتصف نوفمبر كـ “موهبة صاعدة” من قبل لجنة استكشاف المواهب بأكاديمية سيزار.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى