فرنسا: تلميذ مسلم يتقدم بشكوى ضد أستاذه لأنه طالبه باعتناق الكاثوليكية

بحسب ما ورد، قال المعلم في الفصل إن التلاميذ المسلمين يمثلون “مشكلة” في المدارس الكاثوليكية. وقد تم إيقافه جزئياً من أجل “الحفاظ على سلامته” لأنه يخشى أن يكون “صموئيل باتي الجديد”.

تم إيقاف مدرس في ثانوية جوزيف وريسنسكي الثانوية الكاثوليكية في مدينة أنجيه كإجراء احترازي بسبب إهانته لتلميذ مسلم.

تعود الحقائق إلى 1 ديسمبر. في ذلك اليوم، بدأ النقاش في الفصل وأعلن المعلم أن “المدارس الكاثوليكية كان ينبغي أن تستمر في تعليم التلاميذ من العقيدة الكاثوليكية فقط”. وبحسب ما ورد رد أحد التلاميذ بأن هذا النوع من المؤسسات لم يعد مخصصًا للكاثوليك، مشيرا إلى التلميذ المسلم.

وبحسب الشكوى التي قدمها التلميذ المعني، رد المدرس بعد ذلك موضحًا أن “هذه هي المشكلة”، ومضيفًا أنه بإمكانه دائمًا “تغيير دينه”. وهو الشيء الذي أثار غضب التلاميذ الموجودين في الفصل. وقام التلميذ آنذاك بالانصراف من الصف واصفا مدرسه بال”عنصري”.

بغرض الفكاهة

بالإضافة إلى شكوى التلميذ، تقدم المدرس أيضًا بشكوى، بتهمة العنف ضد شخص مكلف بمهمة خدمة عامة.

وأوضح الأستاذ أنه دعا بالفعل “المسلمين للانضمام إلينا ويصبحوا كاثوليكيين” واعترف بأن ذلك بغرض الفكاهة.

وقال الرجل المعروف بانتمائه ‘”لليمين المتطرف” إن هذه هي المرة الأولى منذ 27 عاما التي “يواجه فيها مثل هذا الوضع”. وقال أيضًا إنه عرض التحدث مع أولياء الأمور والتلميذ لكنهم رفضوا ذلك.

وفي حين أن التحقيق “لا يزال في مهده” بحسب المدعي العام، فقد تم إيقاف الأستاذ كإجراء احترازي “حفاظًا على سلامته، حيث قال إنه يخشى على حياته”.

وقال المدرس معلقا: “لا أريد أن أصبح صموئيل باتي الجديد”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى