فرنسا تقرر إرسال المزيد من الأسلحة إلى أوكرانيا وتشدد عقوباتها على روسيا

أعلن قصر الإليزية الفرنسي (الرئاسة) اعتزام البلاد إرسال وقود ومعدات دفاعية إلى أوكرانيا، بهدف دعمها ضد العملية العسكرية الروسية الأخيرة بالإضافة إلى تشديد العقوبات على روسيا.

وذكرت صحيفة “سود ويست” الفرنسية، اليوم الأحد، أنه لأكثر من ساعتين، ناقش اجتماع مجلس الدفاع في الإليزيه الليلة الماضية، تدابير الدعم لأوكرانيا.

وأوضحت الرئاسة، خلال الاجتماع، أنه “تقرر تسليم معدات دفاعية إضافية إلى السلطات الأوكرانية بالإضافة إلى دعم الوقود”، دون الخوض في تفاصيل.

وأشار الإليزيه إلى أن هذه “القرارات المهمة” اتخذت “في ضوء تطور الوضع في أوكرانيا”، لافتة إلى أن أوكرانيا قدمت مؤخرًا إلى وزارة القوات المسلحة الفرنسية قائمة بالمعدات العسكرية، لا سيما الدفاع المضاد للطائرات، التي تحتاجها بشكل عاجل.

كما أعلن الإليزيه مساء السبت أن فرنسا ستشدد العقوبات الاقتصادية والمالية ضد روسيا، مستهدفة بشكل خاص الوصول إلى منصة سويفت بين البنوك. 

كما وافق مجلس الدفاع الوطني على تجميد أصول مالية مملوكة لروسيين مستهدفين بالعقوبات، بالإضافة إلى تمرير إجراءات لمواجهة الترويج الإعلامي من قبل المؤثرين والإعلام الروسي على الأراضي الأوروبية.

وأوضح البيان أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أعلن “تشديد العقوبات المالية والاقتصادية” بالتماشي مع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى