فرنسا تطلق صاروخ نووي غير محمل بنجاح

تُظهر فرنسا قدراتها الرادعة، في حين أشار الخبراء إلى تصعيد عسكري محتمل من جانب روسيا ضد أوكرانيا.

أعلنت وزارة القوات المسلحة نجاح تجربة إطلاق صاروخ نووي متوسط ​​المدى غير محمل من طائرة رافال حلقت من قاعدة Cazaux الجوية.

أقلعت طائرة من طراز رافال يوم الأربعاء الموافق 23 مارس من القاعدة الجوية 120 في بلدية Cazaux مسلحة بصاروخ نووي متوسط ​​المدى جو أرض غير محمل. ويمكن لهذا النوع من الصواريخ ضرب هدف يصل إلى 500 كيلومتر.

في بيان صحفي صادر عن وزارة الدفاع، أعلنت فلورنس بارلي نجاح الاختبار:

“يمثل هذا النجاح دخول مرحلة إنتاج صاروخ نووي جو ـ أرض متوسط ​​المدى من النوع ASMP-A، وهو شرط أساسي قبل دخوله الخدمة”.

وصُمم الصاروخ لحمل رأس نووي محمول جوًا تبلغ قوته 300 كيلوطن تقريبًا، أي بقوة أكبر بحوالي عشرين ضعفًا من قنبلة هيروشيما.

ويتم تشغيله بواسطة محرك نفاث يسمح بتقليل حجمه ووزنه من على طائرة رافال تحلق بسرعة تفوق سرعة الصوت.

إذا تم تنفيذ هذا الاختبار خلال الحرب في أوكرانيا، تقول وزارة الدفاع أنه تمت برمجته لفترة طويلة ولا علاقة له بالغزو الروسي.

ومع ذلك، فإن هذا الإعلان هو تذكير بقدرات الردع النووي الفرنسية.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى