فرنسا تستولي على سفينة شحن جزائرية أخرى !

يستمر تجميد السفن الجزائرية في الموانئ الأوروبية. في مطلع نوفمبر، أفادت الصحف بتوقيف ثلاث سفن جزائرية في موانئ فرنسية وبلجيكية وإسبانية “لعدم دفع رواتب البحارة ومشاكل فنية”.

وفي 7 تشرين الثاني (نوفمبر) التقى مسؤولون من الشركات العاملة في مجال النقل البحري بوزير النقل وتم اقتراح “حلول تشغيلية لمشاكل فنية ومالية” من أجل استعادة السفن.

وأفادت صحيفة فرنسية، الثلاثاء، 16 نوفمبر، أن سفينةالشحن الجزائرية Lmedghassen تعرضت لضبط احترازي ومحاصرة في ميناء سيت (جنوب فرنسا). وقد تم إعلان عن هذه المصادرة في 9 نوفمبر / تشرين الثاني.

وبحسب المصدر ذاته، فإن الشركة المستأجرة Anisfer lineتطالب بمبلغ 23.86 مليون دولار من المالك Global maritime Algérie. في شكاية قدمتها إلى محكمة مونبلييه التجارية، استنكرت Anisfer line “العقبات المتكررة التي فرضتها شركةGlobal maritime Algérie والتي تسببت عمدا بتعطيل خدمتها”.

كما اتهمت مالك السفينة الجزائري بـ “عرقلة استقلالية إدارة السفينة وتشغيلها” بحسب المصدر نفسه.

الإفراج عن سفينة الشحن الجزائرية Saoura

وتوضح الصحيفة أن الطرفين كانا في شراكة لمدة عام لتطوير خطوط منتظمة بين سيت والجزائر وتركيا.

السفينة، التي بنيت في عام 2012، تم شراؤها مقابل 14 مليون دولار في عام 2019 من قبلGlobal maritime Algérie. وإذا أدانت العدالة هذه الأخيرة، سيتم بيعLmedghassen لسداد الدين.

يوم الاثنين، سمح لسفينة الشحن الجزائرية Saoura بالعودة إلى البحر بعد أسبوعين من حجزها في ميناء بريت الفرنسي وذلك بعد دفع رواتب البحارة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى