فرنسا: تركيب رادارات صوتية لمحاربة الدراجات النارية المزعجة (الغرامة كبيرة)!

سيتم تركيب رادارات صوتية لقياس ضوضاء الدراجات النارية خلال الأيام المقبلة في عدة مدن بفرنسا.

وقد تم تركيب الردار الأول يوم الثلاثاء 4 يناير في إقليم إيفلين (Yvelines). وسيتم إصدار الغرامات الأولى خلال العام ومبلغ الواحدة 135 يورو.

في vallée de Chevreuse، خلال الصيف، يغمر السكان ضجيج المحركات الناتج عن السرعة الزائدة، وأنابيب العادم غير المعتمدة، أو حتى الدراجات المعدلة.

لمحاولة الحد من هذه السلوكيات والتلوث الضوضائي، سيتم تركيب رادار من الجيل الجديد، الثلاثاء 4 يناير، في بلدية سان لامبرت، على الطريق الإقليمي 46.

كما سيتم تركيب هذا النظام في الأيام المقبلة في عدة مدن أخرى، بما في ذلك باريس ونيس وتولوز.

وبحسب مرسوم سيصدر قريباً، سيتم تركيب ثلاثة أجهزة على جانب الطريق في كل مدينة معنية “للفحص التلقائي لمستوى انبعاث ضوضاء المركبات”.

لم يتم تحديد مستوى الصوت المصرح به بعد

بعد مرحلة من التجريب على الطريق اعتبارًا من يوم الثلاثاء، ستتبع مرحلة تهدف إلى ضمان تجانس هذه الرادارات في النصف الأول من العام. ويجب أن يبدأ إصدار المخالفات خلال عام 2022، مع غرامة قدرها 135 يورو للمخالفين.

وحسب النائب البرلماني جان نويل بارو، الواقف وراء هذا المشروع: “تستهدف هذه الرادارات سلوك الأقلية المتطرفة للأشخاص الذين يتنقلون طواعية بدراجتهم النارية المعدلة”.

ولم يتم تحديد مستوى الصوت المصرح به بعد. وسيحدد الأخير بقرار وزاري في نهاية مرحلة الموافقة “على أساس البيانات التي يتم جمعها”.

وفقًا لمرصد الضوضاء في إيل دو فرانس، يتسبب الكثير من الضوضاء في فقدان ما يقرب من أحد عشر شهرًا من متوسط ​​العمر المتوقع. لكن له أيضًا تأثير اقتصادي: وفقًا لوكالة التحول البيئي، يكلف ما يقرب من 147 مليار يورو سنويًا. وهو مبلغ مرتبطة بشكل خاص بالآثار الصحية نتيجة قلة النوم وفقدان قيمة المنازل في الأماكن التي تعرف ضوضاء كبيرة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى