فرنسا تخطط لتخصيص مساعدات جديدة بسبب التضخم وغلاء الأسعار

لن يكون الغزو الروسي لأوكرانيا بدون عواقب في فرنسا. ولا سيما فيما يتعلق بسعر الطاقة.

بينما ستسبب الحرب في أوكرانيا في صعوبات اقتصادية في فرنسا مما لا شك فيه، تعمل الحكومة حاليًا على تطوير خطة لمساعدة الأسر الأكثر فقرا لمواجهة هذه الأزمة الجديدة.

وفي مواجهة هذا الوضع، تفكر الحكومة في حل لمساعدة العائلات الأكثر فقرا. لكن مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية، فإن المهمة لا تبدو سهلة.

القرارات الأولى في الأسبوع المقبل

وقد أصر إيمانويل ماكرون خلال خطابه الأخير: “في مواجهة هذه العواقب الاقتصادية والاجتماعية، لديّ وسيكون لدي هدف واحد فقط: حمايتكم”. بعد هذا الإعلان، أصدر الرئيس تعليماته لرئيس وزرائه بوضع ما يسمى بخطة “المرونة”.

اعتبارًا من الأسبوع المقبل، سيتم الكشف عن الإجراءَات الأولى “لحماية مواطنينا والاقتصاد الفرنسي”، وذلك حسب ما قاله جان كاستكس يوم الخميس 3 مارس 2022.

عدة طرق لمساعدة الأسر ذات الدخل المنخفض

توجد عدة فرضيات مطروحة على الطاولة: “شيك تضخم” جديد بقيمة 100 يورو، مثل ذلك الذي تم توزيعه في نهاية عام 2021 على المواطنين الفرنسيين الذين يتقاضون أقل من 2000 يورو صافيًا شهريًا، ولكن أيضًا إمكانية تخفيض الضرائب على الوقود أو حتى إمكانية الحصول على قسيمة وقود تشبه نموذج قسيمة المطعم.

وفيما يتعلق بالغاز والكهرباء، ستنظر الحكومة في الإبقاء على “درع التعرفة” حتى نهاية العام.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى