فرنسا: بول أومبلوا تطالب عاطلا عن العمل بسداد 9000 يورو لأنه كان عالقا في الجزائر

تقطعت السبل برجل من بلدية شيربورج في الجزائر خلال الوباء لكنه استمر في الإشارة إلى أنه عاطل عن العمل إلى بول أومبلوا. ويطالبه الأخير الآن بتعويضه عن طريق سداد مبلغ 9000 يورو.

للحصول على البطالة، يجب أن تستوفي شروطًا محددة وقد عانى أحد سكان بلدية Cherbourg مؤخرًا من تبعات ذلك. بعد أن غادر إلى الجزائر قبل أزمة فيروس كورونا، أغلقت البلاد حدودها وتقطعت السبل به هناك لأكثر من عام.

وبصفته عاطلا عن العمل، واصل الأخير الإبلاغ لبول أومبلوا عن ذلك عبر الانترنت بعد من جهاز الكمبيوتر الخاص به وكأنه داخل الأراضي الفرنسية. ولكن حسب بول أومبلوا: “يجب على الشخص التصريح عن وضعه ويتعهد بالتواجد داخل فرنسا للبحث عن عمل”.

قواعد محددة للغاية

ويجب الإعلان عن أي غياب لأكثر من سبعة أيام. ويمكن تعويض المستفيد لمدة أقصاها 35 يومًا من الغياب. إذا تجاوز هذا الحد، لن يتلقى التعويضات.

وإذا كان الشخص خارج أوروبا، فيمكنه تحصيل حقوق البطالة عند العودة إلى فرنسا إذا كانت مدة الغياب لا تتجاوز ثلاث سنوات.

في أوروبا، من الممكن الاحتفاظ بهذه التعويضات لفترة زمنية معينة اعتمادًا على حالة الإقامة.

كان يعتقد أن ذلك من حقه

ويقول الشخص “أفهم أنه ليس لدي الحق في البطالة في الجزائر لكنني تم منعي من مغادرة البلد بسبب كوفيد”.

ويقول الأخير إنه لم تكن لديه حلول للعودة إلى الوطن مع إغلاق الجزائر لحدودها الجوية لعدة أشهر، حتى يونيو الماضي.

ويضيف الأخير: “كنت بحاجة لهذا المال لدفع ثمن شقتي في Cherbourg وتأمين السيارة …”

واعتقد الرجل أنه لم يقترف أي خرق لأنه، عند عودته من الجزائر، قدم جواز سفره إلى Cherbourg. ويقول الآن إنه غير قادر على سداد هذا المبلغ.

وبحسب قوله، فقد حذر وكالته في Cherbourg من أنه عالق في الجزائر ومع ذلك استمر في تلقي تعويضاته.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى