فرنسا: اليمين واليمين المتطرف ينددان بوضع العلم الأوروبي بدل الفرنسي تحت قوس النصر

اعتبارا من يوم السبت، 1 يناير، ستتولى فرنسا رئاسة الاتحاد الأوروبي ـ وذلك لمدة ستة أشهر. لهذه المناسبة، تم سحب العلم الفرنسي مؤقتًا من قوس النصر ووضع مكانه علم الاتحاد الأوروبي.

يرفرف علم أوروبا دون الفرنسي تحت قوس النصر قبل ساعات قليلة من افتتاح الرئاسة الفرنسية للاتحاد الأوروبي. وهي في الواقع حركة المراد منها الاحتفال بهذا الرئاسة التي ستبدأ اعتبارا من اليوم السبت 1 يناير وستبقى لمدة ستة أشهر. لكن اليمين واليمين المتطرف يرون أن إزالة العلم الفرنسي لصالح الأوروبي إهانة للسيادة الفرنسية.

فاليري بيكريس تخشى “محو الهوية الفرنسية”

هاجمت فاليري بيكريس، التي ستقود حزب الجمهوريين في الانتخابات الرئاسية، هذا الإجراء على تويتر: “نعم لرئاسة أوروبا، لكن لا لمحو الهوية الفرنسية! أطلب رسميًا من إيمانويل ماكرون إرجاع علمنا بجانب العلم الأوروبي تحت قوس النصر. نحن مدينون لكل مقاتلينا الذين سفكوا دمائهم من أجله”.

“استفزاز” لمارين لوبان

وقد ذكرت مارين لوبان بالجندي المجهول الذين يقبع تحت قوس النصر لتعبر عن سخطها على تويتر: “أشعر بالغضب حيال استبدال العلم الفرنسي بعلم الاتحاد الأوروبي تحت قوس النصر وفوق قبر الجندي المجهول”.

بل إنها نددت بـ “الاستفزاز الذي يسيء إلى أولئك الذين قاتلوا من أجل فرنسا. أطلب من إيمانويل ماكرون إعادة علمنا الوطني”.

زمور يذكر بالفنان كريستو

إريك زمور، استعار طريقا آخر للتنديد بالأمر. وربط الأخير بين قصة العلم الأوروبي هذه وتغليف الفنان كريستو لجدران المبنى قبل أسابيع قليلة. وكتب على نفس الشبكة الاجتماعية: “قوس النصر تحت حكم ماكرون: تخريب (في إشارة للسترات الصفراء) وتغليف ثم إهانة”.

نيكولاس دوبون آيجنان “لن أسامحه أبدًا”

وذهب نيكولاس دوبون آيجنان، وهو أيضًا مرشح في الانتخابات، إلى أبعد من ذلك. “الليلة، العلم الأوروبي يرفرف تحت قوس النصر بدلاً من العلم الفرنسي! إيمانويل ماكرون مدنس يدوس على ألواننا الوطنية! لن أسامحه أبدًا!”.

الحكومة ترد

وقال كليمان بون، وزير الدولة للشؤون الأوروبية، في هذا الصدد:

“سيبقى العلم الأوروبي في مكانه لبضعة أيام فقط ومن الواضح أنه سيتم إعادة تثبيت العلم الفرنسي بعد ذلك بدون العلم الأوروبي. إنه جدل مثير للسخرية”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى