فرنسا: المياه الجوفية بأحد الأقاليم في مستوى “منخفض” ومخاوف من الجفاف

يسجل نهر لوار بإقليم لوار إي شير (Loir-et-Cher) نسب مياه منخفضة جدا مقارنة بمستواه الطبيعي. ويمكن تفسير هذا الوضع من خلال المستوى الحالي للمياه الجوفية.

المستوى الطبيعي للنهر حاليا أقل من الحد الأدنى للتدفق مقارنة بالسنوات الماضية. وهي حالة مستمرة رغم هطول الأمطار الغزيرة في الأيام الأخيرة من شهر تشرين الثاني (نوفمبر) 2022.

كما أنه، خلال شهر أكتوبر، تراوح التراكم الشهري في الإقليم بين 76 و 83 ملم بحسب خدمة الطقس الفرنسية، أي فائض يتراوح بين 10 و20٪.

ومع ذلك، لا تزال المياه الجوفية عند مستوى “منخفض” في الوقت الحالي، حسب ماري سيرفيير، عالمة الجيولوجيا المائية من مكتب الأبحاث الجيولوجية والتعدين في مدينة أورليان.

هناك تفاؤل

“عرفنا الوضع الحالي بالفعل في السنوات الماضية. لذا فالمستوى الذي نشهده حاليًا كان متوقعًا منذ مارس 2022 بعد انخفاض هطول الأمطار خلال فصل الشتاء. وقد تسببت هذه الظاهرة في تقييد إعادة ملء جداول المياه الجوفية”
ـ ماري سيرفيير، عالمة جيولوجيا مائية

خلال فصلي الربيع والصيف، امتص الغطاء النباتي المياه إلى حد كبير. ولذلك، فإن فترة الشتاء ضرورية لإعادة تغذية المياه الجوفية.

وتضيف ماري سيرفيير: “كنا بالفعل عند مستوى منخفض يونيو الماضي، لذا فليس من المستغرب أننا ما زلنا في وضع لا يتناسب مع الوضع الطبيعي”.

ولم يساعد الجفاف هذا الصيف في تحسين الوضع أيضًا لأنه أدى إلى استنزاف المجاري المائية: “إذا انخفض منسوب المياه الجوفية، فإن منسوب الأنهار سينخفض أيضًا لأن المياه الجوفية تغذيها”.

ومع ذلك، هناك تفاؤل في الأيام الأخيرة بسبب الأمطار التي رفعت مستوى المياه الجوفية، وفق مكتب الأبحاث الجيولوجية والتعدين.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى