فرنسا: المتحدث باسم الحكومة لا يستبعد دخول البلد في إغلاق جديد ! (فيديو)

يوم السبت، 13 نوفمبر، كان غابرييل أتال هو الضيف السياسي في البرنامج التلفزيوني (On Est En Direct). وهي فرصة استغلها المتحدث الرسمي باسم الحكومة لتناول موضوع دخول فرنسا في إغلاق جديد.

منذ ما يقرب من عامين، عاش العالم بأسره على إيقاع جائحة فيروس كورونا. وتتأثر أوروبا حاليا بموجة خامسة تقلق الحكومات.

ونتيجة لذلك، اتخذت بعض الدول بالفعل إجراءَات صارمة لمحاولة إبطاء انتشار الفيروس، مع فرض عمليات إغلاق جزئية جديدة، كما هو الحال في هولندا والنمسا.

في فرنسا، لم يتم فرض أي إغلاق. ومع ذلك، فإن المتحدث باسم الحكومة، غابرييل أتال، لا يستبعد هذه الاحتمالية.

وأوضح السياسي البالغ من العمر 32 عامًا: “الدروس التي استخلصتها، بصفتي المتحدث الرسمي باسم الحكومة، هي أنه لا يجب استبعاد أي شيء أبدًا من حيث المبدأ. فلا يزال هذا الوباء يفاجئ العالم بأسره”.

ومع ذلك، أصر على التوضيح، مطمئنًا: “في الوقت الحالي، لا جدال في الحديث عن إعادة فرض الإغلاق في بلدنا لأن لدينا معدل تلقيح مرتفع للغاية”.

وأضاف نفس الشخص: “بفضل التطعيم أقمنا جدارًا، يجب الآن منعه من التشقق”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى