فرنسا: اغتصاب جندية وسط قصر الاليزيه !

بدأالتحقيق بعد أن اتهمت جندية شابة زميلا لها باغتصابها. وقيل إن الوقائع حدثت في 1 يوليو / تموز في قصر الإليزيه.

كشفت صحيفة ليبراسيون (Libération)، الجمعة، 12 نوفمبر / تشرين الثاني، عن فتح تحقيق قضائي في الاغتصاب المزعوم لجندية شابة في قصر الإليزيه في الأول من يوليو / تموز. وأكد مصدر قضائي هذه المعلومات. و وُضع المتهم تحت التحقيق بصفته شاهدا مساعدا.

ويُزعم أن الاعتداء وقع في 1 يوليو 2021، بعد حفلة في الإليزيه أقامتها رئاسة الجمهورية على شرف رحيل الجنرال فاليري بوتز نائب رئيس الأركان لرئيس الجمهورية. وكان عشرات الضيوف حاضرين. واستمرت الحفلة حتى بعد رحيل إيمانويل ماكرون.

وقالت الجندية الشابة إنها تعرضت لاعتداء جنسي من قبل جندي آخر. بعد ساعات قليلة من الحادث، ذهبت الشابة إلى قسم شرطة الدائرة الثامنة لتسجيل شكايتها.

وفتحت النيابة تحقيقا جنائيا في جريمة اغتصاب. كما عقدت جلسات استماع وتم بالفعل احتجاز واستجواب المشتبه فيه.

وبحسب مصدر قضائي، فإن “التحقيقات ما زالت جارية وتم استجواب الجندي المتهم في 12 يوليو أمام قاضي التحقيق بصفته شاهدا مساعدا”، وهو وضع أقل إدانة من استجوابه كمتهم.

رد فعل الإليزيه

ولم يرغب الإليزيه في التحدث عن هذا الموضوع معربا أنه “لم يعلق أبدا على القضايا القانونية الجارية. ومع ذلك، بمجرد أن تم إطلاع السلطات على الحقائق، تم اتخاذ الإجراءَات على الفور: الاستماع والدعم ومرافقة الضحية والنقل الفوري للشخص المتهم إلى مهمة أخرى بعيدا عن قصر الإليزيه”.

وأضاف الإليزيه أنه ينتظر “نتائج التحقيق القضائي لمعرفة الوقائع واتخاذ الإجراءَات المناسبة”.

كما بدأت وزيرة القوات المسلحة، فلورنس بارلي، تحقيقًا إداريًا ضد الرجل المشتبه فيه.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى