فرنسا: اعتقال قاتل المغربي الذي عثر على جثته مقطوعة الرأس !

اعتقل الخمسيني في 25 كانون الأول / ديسمبر واعترف بقتل وقطع جثة الرجل الذي عثر على أجزائه يوم الجمعة الماضي في بلدية ألبياس. ولم تكشف النيابة العامة عن الدافع وراء الجريمة.

عشية عيد الميلاد، تم العثور على جثة رجل مقطوع الرأس والأطراف في بلدية ألبياس (Albias) بإقليم تارن إي غارون (Tarne-et-Garonne) نهاية فترة ما بعد الظهر.

في اليوم التالي للاكتشاف المروع، في 25 ديسمبر / كانون الأول، أدت التحقيقات الجنائية إلى تحديد هوية المشتبه به واستجوابه.

وتم القبض على الجاني المزعوم أثناء تفتيش منزل الضحية، الذي كان يعيش على بعد مئات الأمتار من مكان العثور على الجثة. هذا الشخص، رفيق الضحية في السكن، تم اقتياده على الفور إلى حجز الشرطة.

في مواجهة المحققين الذين استجوبوه لساعات طويلة، اعترف الأخير بأنه “قتل صديقه بالسكين والركلات، ثم قام بعد ذلك بتقطيع أطرافه بغرض إخفاء الجثة”.

عنف في الماضي

و وفقًا للعناصر الأولى من التحقيق، حدثت الوقائع في منتصف ليل 23 ديسمبر تقريبًا، خلال مشادة بعد أمسية كحولية، وكان الرجلين قد تشاجرا بالفعل قبل بضعة أشهر.

وتقول النيابة العامة: “المتهم، 52 عامًا، من ريونيون، أعزب وعاطل عن العمل، معروف لدى العدالة بسبب إدانتين قديمتين تتعلقان بأعمال العرض الجنسي والتهديد بالقتل”.

ومثل الرجل بعد ظهر الاثنين أمام قاضي تحقيق في محكمة مونتوبان القضائية ووجهت إليه تهمة القتل العمد. وأعيد بعد ذلك إلى الحبس الاحتياطي.

ولم يقدم الادعاء أي معلومات إضافية حول الدافع وراء القتل.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى