فرنسا: اتهام مديرة مدرسة خاصة باغتصاب أطفال قاصرين

وُجهت للتو لائحة اتهام لمديرة مدرسة Saint Joseph بالاغتصاب والاعتداء الجنسي على أطفال تتراوح أعمارهم بين 3 و4 سنوات. ولم تعد الأخيرة تمارس مهنتها منذ اندلاع هذه القضية في أبريل 2021.

اتُهمت مديرة مدرسة خاصة في بلدية Jurançon باغتصاب أطفال يبلغون من العمر 3 و4 سنوات. وقد عملت هذه المعلمة البالغة من العمر خمسين عامًا في مدرسة Saint Joseph الخاصة بين سبتمبر 2020 وأبريل 2021، كمديرة لرياض الأطفال والمدرسة الابتدائية.

ولم تمارس الأخيرة مهنتها منذ الربيع الماضي بعد استجوابها لأول مرة في هذه القضية كشاهد مساعد. وقد تم فتح تحقيق بعد عدة شكاوى من أولياء أمور التلاميذ.

وقد تم الاستماع إلى هذه المرأة البالغة من العمر خمسين عامًا مرة أخرى من قبل قاضٍ قرر توجيه الاتهام إليها بشأن “أفعال الإيلاج والتلامس الجنسي مع قاصرين دون سن ال15 عامًا”.

و للمحققين شهادات لأطفال أبلغوا آبائهم بالاعتداءَات الجنسية التي طالتهم أثناء وجودهم في المرحاض. ويستحضر بعض التلاميذ ضرب الأخيرة لهم أسفل البطن.

وكانت هذه المعلمة المتمرسة مسؤولة عن فصل دراسي به طلاب تتراوح أعمارهم بين ثلاث إلى أربع سنوات ونصف وليسوا جميعًا مستقلين للذهاب إلى الحمام.

واعتبر البعض أن أساليب المديرة قاسية للغاية مع الأطفال ولكن أيضًا مع بعض الوكلاء الإقليميين المتخصصين في مدارس الحضانة. وتنفي المتهمة الوقائع التي اتهمت بها.

وقد كانت الأخيرة في إجازة مرضية منذ أول جلسة استماع لها في أبريل الماضي. يلم تستأنف عملها بناءً على طلب الجمعية التي تدير هذه المدرسة.

ستة ضحايا

والضحايا هم ستة صبيان صغار يتمدرسون في روض الأطفال للمتهمة.

وكانت فرقة الأحداث هي التي قامت بالتحقيق. وتم إحالة التلاميذ على طبيب نفسي خبير. كما أبلغوا عن بعض الحقائق إلى والديهم من خلال رواية القصص وأيضًا عن طريق رسم الصور لشرح العنف الذي عانوا منه.

وهو موقف صعب للغاية لدرجة أن بعض الآباء قرروا وضع أطفالهم في مدرسة أخرى.

قرينة البراءة

وأشار المدعي العام، صباح اليوم الخميس، إلى أن المدرسة ليست موضوع “أي إجراء مقيد للحرية وأي حظر على ممارسة مهنتها”.

ويؤكد المدعي العام على “حساسية الملف” و”التناقضات الكبيرة” كما يذكر أن “المتهمة تستفيد من قرينة البراءة حتى تثبت إدانتها”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى