فرنسا: إيريك زمور يتهم المهاجرين برفع معدل الجريمة وكذلك ماكرون “القاتل”

حشد إريك زمور آلاف المؤيدين هذا الأحد في ساحة تروكاديرو في باريس. وهو لقاء اتهم فيه المرشح بترك جمهوره يهتف “ماكرون القاتل”.

قبل أسبوعين من الجولة الأولى، طلب إريك زمور ظهر الأحد بميدان تروكاديرو المساعدة من مؤيديه منتقدا ماكرون ومنافسيه الآخرين.

وينكر إريك زمور، الذي يواجه صعوبة كبيرة في استطلاعات الرأي، التوقعات بخسارته معربا أنه سيحقق المفاجأة.

وكان صيحات الأنصار تقاطع المرشح بانتظام حيث كان يصرخون، من بين أشياء أخرى: “نحن في منزلنا”، و “ماكرون إلى السجن” وحتى “ماكرون القاتل!” عندما استحضر زمور ضحايا الجرائم والاعتداءَات التي يرتكبها المهاجرون.

بعد ذلك بدقائق، اتهمته المرشحة الرئاسية فاليري بيكريس وكريستوف كاستانير بنشر الكراهية لأنه سمح لمؤيديه بترديد تلك الكلمات دون تدخل. ويدعي إيريك زمور أنه لم يسمع شيئا.

وقد أكد إريك سيوتي، نائب برلماني وعضو مجلس ألب ماريتيم، في نفس اليوم على أنه سيصوت لإريك زيمور في مبارزة افتراضية ضد إيمانويل ماكرون، هو الشيء الذي لم يتردد زمور في ذكره.

كما لم يتردد العديد من أنصار إريك زمور في انتقاد استطلاعات الرأي هم أيضا:

وتقول سيلين، وهي باريسية تبلغ من العمر 32 عامًا وتعمل في إدارة الأصول العقارية: “يتم التلاعب باستطلاعات الرأي لتسليط الضوء على مرشحين معينين”.

وأضاف زوجها غريغوري، 46 سنة، وهو موظف حكومي: “ما يهم هو الجولة الثالثة من الانتخابات التشريعية”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى