فرنسا: إليكم القيود الصحية الخاصة بكوفيد19 التي تم الإعلان امس !

في مواجهة الارتفاع السريع لموجة أوميكرون، قررت الحكومة إعلان قيود جديدة، ولكن قبل كل شيء، تسريع عملية التلقيح.

تمت إجراء اجتماعين اليوم لتسريع تحوول الجواز الصحي إلى جواز تلقيح، ولكن أيضًا للتعامل مع سجل الإصابات اليومية وتداعياته على المجتمع.

تقديم الموعد النهائي لإجراء الجرعة المعززة

استراتيجية الحكومة واضحة: التركيز على التلقيح. قرر الوزراء تقليص المسافة بين التلقيح الأولي والجرعة المنشطة إلى ثلاثة أشهر. وهو إجراء أعلن بعد ثلاثة أيام فقط من تقليص هذه الفترة من خمسة إلى أربعة أشهر.

جواز تلقيح

وكان الهدف من اجتماع مجلس الوزراء الاستثنائي الذي انعقد يوم الاثنين هو تقديم مشروع قانون تحويل الجواز الصحي إلى جواز تلقيح. وسيتم تطبيق هذا القانون اعتبارًا من 15 يناير إذا تم تمريره في البرلمان. بالإضافة إلى ذلك، ينص مشروع القانون على عقوبات أشد على استخدام وبيع الجوازات المزورة.

لا حظر تجوال

لن يكون هناك حظر تجول في الحادي والثلاثين من ديسمبر، حيث نصح جان كاستكس ببساطة بالحد من “الحفلات ووجبات العشاء الكبيرة”.

العودة إلى المدرسة

تم رفض تأجيل العودة إلى المدرسة في نهاية المطاف. قال جان كاستكس إن إغلاق المدارس “هو الملاذ الأخير. “ذلك لن يكون هناك تأجيل لبدء الدراسة ولا للتعلم عن بعد”.

عودة المقاييس في التجمعات الكبيرة

كان على الحكومة فرض عودة المقاييس إلى أماكن معينة. اعتبارًا من الأسبوع المقبل، ستقتصر التجمعات الكبيرة على 2000 شخص كحد أقصى في الداخل و 5000 شخص في الهواء الطلق. وأوضح جان كاستكس أن “الحفلات التي تجرى والناس واقفون ستمنع”.

الطعام والكمامات في الخارج

سيتم قريبًا حظر تناول الطعام في وسائل النقل العام ـ بما في ذلك الرحلات الطويلة ـ وكذلك في دور السينما أو المسارح. في الحانات والمقاهي، لم يعد من الممكن تناول الطعام وأنت واقف وسيتعين عليك “الجلوس”. بالإضافة إلى ذلك، أعلن رئيس الوزراء أن الالتزام بارتداء الكمامات في الخارج سيتم تمديده في وسط المدن.

العمل عن بعد “إلزامي” ثلاثة أيام في الأسبوع

شددت الحكومة عن العمل عن بعد. وأعلن جان كاستكس أنه سيكون “إجباريًا لمدة لا تقل عن ثلاثة أيام في الأسبوع، وإذا أمكن أربعة أيام” في المهن حيث يكون ذلك ممكنًا “لمدة ثلاثة أسابيع على الأقل”.

عودة حالة الطوارئ في ريونيون

كما تم تبني أحكام خاصة بالأقاليم الواقعة فيما وراء البحار يوم الاثنين. وقال رئيس الوزراء “سيتم إعلان حالة الطوارئ الصحية” في جزيرة ريونيون، حيث تم رفعها في منتصف أكتوبر. وسيتم تمديدها أيضًا في المارتينيك، حيث من المفترض أن تنتهي في 31 ديسمبر. ويسمح هذا الحكم للمحافظين باتخاذ إجراءَات تقييدية لمحاربة كوفيد19.

تقليل وقت العزلة/الحجر

قرر الوزراء تخفيف قواعد العزل/الحجر للمحتكين بمصابين بكوفيد19. وأوضح جان كاستكس أنه سيتم توضيح كل شيء “نهاية الأسبوع” بعد التشاور مع الجهات العلمية”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى