فرنسا: إخلاء مخيم كبير للمهاجرين بالقرب من كاليه واعتقال 35 منهم

شرعت الشرطة، اليوم الثلاثاء، في تفكيك مخيم بلدية غراند سينث للمهاجرين (إقليم Nord)، والذي كان يقطنه نحو ألف شخص.

بدأ الإخلاء في الساعة 8 صباح اليوم وانتهى حوالي الساعة 2 بعد الظهر. و وفقًا لبيان صحفي صادر عن محافظةNord، قبل 663 شخصًا المأوى، وتم نقلهم في 23 حافلة إلى مراكز إقامة فيNord ولكن أيضًا إلى مناطق أخرى.

كما أشارت المحافظة إلى أن “الشرطة ألقت القبض على 35 شخصاً يُفترض أنهم مهربون أو متورطون في أنشطة إجرامية في وضع غير قانوني”.

وشكر وزير الداخلية، جيرالد دارمانين، على تويتر، الشرطة والدرك على إيواء المهاجرين الذين تم إجلاؤهم.

وتمت “عملية الإيواء” هذه في حضور محافظNord، جورج فرانسوا لوكلير.

المخيم قريب من مدينة كاليه

غالبية سكان هذا المخيم هم من أصل كردي عراقي أو أفغاني أو باكستاني. والظروف المعيشية في المخيم قاسية للغاية ودرجات حرارة الشتاء عجلت بقرار الإخلاء و “الإيواء”. كما حضرت جمعيات مساعدة المهاجرين لتشرح لمن تم إجلاؤهم ما يحدث.

ويقع مخيم بلدية غراند سينث للمهاجرين على بعد أقل من أربعين كيلومترًا شرق كاليه، أي قرب هذا الساحل المقابل لإنجلترا والذي يتعرض لضغوط هجرة قوية.

وأعرب المحافظ عن رغبته في التذكير بأن “العبور غير القانوني إلى المملكة المتحدة يعرض الناس لخطر الموت ويستند إلى الاتجار غير المشروع بالبشر الذي أنشأه المهربون الذين لا يولون أدنى اعتبار لأمن المهاجرين الذين يفتقرون إلى كل شيء”.

وقد أدى هذا الوضع إلى زيادة التوترات بين لندن وباريس، فيما تمكن 1185 مهاجرا الخميس الماضي من الوصول إلى الأراضي البريطانية عبر بحر المانش، بحسب الحكومة البريطانية.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى