فرنسا: أوميكرون يحصد الأخضر واليابس والخبراء قلقون من الأسوأ

يوفر اللقاح حماية قليلة نسبيًا ضد العدوى، حتى مع ثلاث جرعات.

يتم تسجيل ما يقرب من 360 ألف حالة إيجابية كل يوم (في المتوسط) وقد تم تجاوز الحد الأقصى البالغ 400 ألف حالة خلال 24 ساعة ـ وذلك أربعة أيام متتالية هذا الأسبوع.

ويفسر المجلس العلمي الوضع على وجه الخصوص بالدخول المدرسي لأن عدد الإصابات الجديدة التي تم تحديدها يزداد أكثر عند الأطفال والمراهقين والبالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 30 إلى 50 عامًا.

ومع ذلك، من الصعب تأكيد هذه الفرضية في الوقت الحالي. وكما هو الحال دائمًا فإن انتشار الوباء متعدد العوامل.

اللقاحات أقل فعالية ضد العدوى

وفقًا لدراسات مختلفة، تحمي ثلاث جرعات من مخاطر المرض الشديد بسبب المتحور أوميكرون بشكل كبير ولكنها لا تحمي من نقل العدوى بنفس الدرجة. وتقدر وكالة الصحة البريطانية في أحدث تقرير لها أن الحماية من العدوى المصحوبة بأعراض تتراوح بين 50 و 70٪ خلال الأشهر الثلاثة الأولى بعد الجرعة المعززة، ثم بين 40 و50٪ فقط بعد ستة أشهر. لكن الفعالية تبقى أعلى من 85٪ فيما يخص بالحماية من المرض الشديد ودخول المستشفى.

وحسب الخبراء، يمكن أن يرتفع عدد الإصابات اليومية إلى أعلى من 400.000 حالة في اليوم. ويأخذ أنطوان فلاهولت، مدير معهد الصحة العالمية في جنيف، مثال على ذلك وباء الشيكونغونيا في لا ريونيون بداية عام 2006: أصيب آنذاك أكثر من 40٪ من السكان في غضون أسابيع قليلة، وكان يتم تسجيل 45.000 حالة جديدة كل أسبوع في الساكنة التي يبلغ تعدادها 800.000 نسمة.

ويقول عالم الأوبئة: “إذا ما طبقنا هذه الأرقام في بلد بحجم فرنسا، فهذا من شأنه أن يتوافق مع 540.000 حالة في اليوم. لقد بلغنا هذا العدد تقريبًا مع المتحور أوميكرون”.

أخيرًا، لا ينبغي الخلط بين عدد الحالات الإيجابية التي يتم تحديدها كل يوم والعدد الفعلي للمصابين. يعتمد الفرق بين الاثنين بشكل خاص على عدد الاختبارات التي يتم إجراؤها. وقد انخفض هذا العدد بشكل حاد لمدة أسبوع، ويرجع ذلك على وجه الخصوص إلى استعمال أكبر للاختبارات الذاتية التي لا تحسب في الإحصاءَات.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى