فرنسا: أصبح يكلفه الكثير فقرر التنقل إلى العمل على ظهر حصانه

في مواجهة أسعار الديزل المرتفعة، وجد لويس، وهو نادل في مطعم بإقليم هوت لوار، نفسه مضطرا للقدوم للعمل مرة في الأسبوع ممتطيا حصانه.

في يوم الاثنين، 14 مارس، استبدل لويس جينيكس، في مقاطعة هوت لوار، سيارته المعتادة من نوع كليو بحصانه، للذهاب إلى العمل. ويعمل هذا النادل البالغ من العمر 21 عامًا في مطعم في بلدية Yssingeaux.

ويقول مبتسما:

“هذا الصباح، جئت للعمل على ظهر الحصان. كان سعر الوقود هو الذي حفزني على اختياري. لقد كان لي حوار مع رئيسي في العمل: كان عليه شراء سيارة جديدة خلال الأسبوع ونصحته أن يشتري سيارة كهربائية لأن سعر الوقود ارتفاع. لقد قال لي آنذاك أنني محظوظ لأن لي حصان. ولذلك قررت القدوم في اليوم الموالي على صهوته”.

أقل من ساعة للوصول للعمل

ومع ذلك، استغرق لويس وقتًا أطول قليلاً من الدقائق العشر المعتادة للوصول إلى العمل:

“لقد استغرق الأمر أقل من ساعة للمجيء. أسلك الطريق العادي وجزءًا من الطريق الأخضر. حصاني معتاد على السيارات. إذا كان الجو ضبابيًا، أرتدي سترة صفراء وأضع علامة فسفورية على ذيل الحصان”.

“لن يكون عملي مربحا على الإطلاق إذا واصلنا على هذا النحو”

وقد شجعت الدوافع الاقتصادية لويس إلى اتخاذ هذا الاختيار:

“لم أحدد مقدار المدخرات التي سأحققها لكنني أعتقد أنها ستكون جيدة جدًا. في ديسمبر، كنت أقوم بحوالي 80 يورو من الديزل ولكن المبلغ الآن تضاعف. قررت تغيير الأشياء، حيث قللت من رحلاتي بالسيارة إلى الحد الأدنى الصارم. إن رؤية ارتفاع أسعار الوقود هي حالة تقلقني. كنت أتساءل عما إذا كان بإمكاني الذهاب إلى العمل، ومعرفة ما إذا كان ذلك سيكون مربحًا … هذا حقًا هو السؤال الذي كنت أطرحه على نفسي. لن يكون الأمر مربحًا على الإطلاق إذا واصلنا على هذا النحو”.

ويكسب لويس 1200 يورو مقابل 35 ساعة عمل في الأسبوع.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى