فاليري بيكريس: “على أوروبا أن تستخدم الأسوار والجدران ضد المهاجرين”

في البرنامج الإذاعي Europe Matin يوم الاثنين، تحدثت المرشحة الرئاسية فاليري بيكريس إلى حالة الهجرة في أوروبا. بعد زيارتها لليونان يوم السبت، أكدت بشكل ملحوظ أنها لا تريد اتباع نموذج “أوروبا الحصن” ولكنها لا تريد في الآن ذاته اتباع نموذج “أوروبا السوبر ماركت”. ولهذا، فإنها ترغب في إنشاء تحالف بين جميع البلدان الحدودية، إذا تم انتخابها.

وقد زارت فاليري بيكريس مخيم ساموس للمهاجرين في اليونان يوم السبت ورأت في الحاويات والأسوار والجدران “مثالاً” على سياسة “الإنسانية” و “الحزم” التي تدعو إليها بشأن الهجرة.

“لا قوى عظمى بلا حدود”

وتقول بيكريس: “يجب أن تعطى الأولوية للبلدان الحدودية الموجودة في الخطوط الأمامية والتي يجب أن يكون لديها مراكز تسجيل وفرز مغلقة. في الواقع، لم المراكز ليست مغلقة، حيث يمكن للمهاجرين الذين يتم الترحيب بهم هناك والقدوم والذهاب من وإلى مدينة دون مشاكل. من جهة أخرى، عندما يُرفض تصريح إقامتهم، آنذاك يصبح المركز مغلقا ويصبح مركز احتجاز، وعليهم العودة إلى وطنهم”.

كما أكدت فاليري بيكريس أنها لا تريد “تباع نموذج أوروبا الحصن ولكن لا أريد في المقابل اتباع نموذج أوروبا السوبر ماركت حيث ندخل ونخرج منها دون مراقبة تذكر. لا توجد قوى عظمى بلا حدود. ولا توجد حدود بدون أبواب”.

وتضيف الأخيرة: “هناك 600 مليون شخص يدخلون ويغادرون الاتحاد الأوروبي كل عام، 20٪ منهم لا يتم تفتيشهم أبدًا. هناك 1900 نقطة عبور مصرح بها لدخول أوروبا والفكرة هي أنه يمكن حماية الحدود البرية بالأسوار و الجدران”.

“استعادة السيطرة”

وقالت مرشحة حزب الجمهوريين في الانتخابات الرئاسية إنها تؤيد وضع السيطرة على الحدود الخارجية على جدول أعمال رئاسة الاتحاد الأوروبي:

“إنني أطالب بسياسة حقيقية لمراقبة الحدود الخارجية. وأود، إذا كنت رئيسة للجمهورية، أن أقترح على جميع البلدان الحدودية إقامة تعاون معزز … الأمر يتعلق باستعادة السيطرة على الهجرة وهذا التحالف سيسمح للبلدان الواقعة على خط المواجهة بالحصول على المزيد من الوسائل. لأن هذا هو لب الموضوع اليوم: الوسائل”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى