فاليري بيكريس تدعوا الفرنسيين لمساعدتها بشكل طاريء لرد قرض شخصي

من إجمالي الأصوات، حصلت “فاليري بيكريس” على 4.73% فقط في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية أمس الأحد.

وتبعاً لذلك، أطلقت المرشحة اليوم الأثنين دعوة طارئة للفرنسيين لمساعدتها في تمويل حملتها، حيث قالت أن وضعها حرج وأنه لن يتمكن الليبراليين من سداد 7 مليون يورو من الرسوم.

المرشحة الليبرالية لم تصل حتى لنسبة 5% في الجولة الأولى، مما أدى بطبيعة الحال إلى أن تقوم الدولة بسداد تكاليف الحملة،

الدولة الفرنسية وفق القوانين الانتخابية تمنح الدعم المالي فقط للمرشحين الذين يحصدون على الأقل 5 في المائة من الأصوات.

كما أعلنت “بيكريس” أنها مدينة بشكل شخصي بمبلغ قيمته 5 ملايين يورو، وأن هذا هو السبب في أنها بحاجة إلى مساعدة الفرنسيين بشكل عاجل بحلول 15 مايو،

يأتي هذا بغرض استكمال تمويل هذه الحملة الرئاسية.

ومن مقرها بالحزب صرحت قائلة: “إن بقاء الجمهوريين أصبح على المحك، ومن وراؤه بقاء اليمين الجمهوري”.

فاليري بيكريس تدعوا الفرنسيين لمساعدتها بشكل طاريء على تمويل حملتها الانتخابية
فاليري بيكريس تدعوا الفرنسيين لمساعدتها بشكل طاريء لرد قرض شخصي

التبرعات من خلال الإنترنت

وجاء نص نداءها العاجل للفرنسيين: “هذا الصباح، أطلق نداءاً وطنياً للتبرعات، ليس فقط لكل من أعطوني أصواتهم، ولكن أيضاً لأولئك الذين فضلوا التصويت لشخص آخر، وأخيراً لكل الفرنسيين المرتبطين بالتعددية السياسية وحرية التعبير”.

وأضافت في نداءها أن التبرع عبر الإنترنت لإنقاذ حملتها الرئاسية، متاح.

وكان قد شهد اليمين التقليدي انهياراً تاريخياً أمس الأحد في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية،

حيث هبطت “فاليري بيركيس” إلى حوالي 5% من الأصوات وفقاً للتقديرات،

مما يجعل مستقبل الجمهوريين مبهماً، والذين تم إجبارهم على إعادة التأسيس أو المخاطرة بالاختفاء.

فاليري بيكريس تدعوا الفرنسيين لمساعدتها بشكل طاريء لرد قرض شخصي

النتيجة الانتخابية صادمة

حصلت “فاليري بيركيس” على 17-18% من الأصوات في يناير، ثم بدت قادرة على التأهل للجولة الثانية.

لكنها استمرت في التراجع بعد ذلك، متأثرة باجتماعها الفاشل في 13 فبراير في زينيث، من بين أمور أخرى تسببت في هبوطها.

وهذه هي المرة الثانية التي يفشل فيها حزب اليمين الرئاسي في اجتياز الجولة من الانتخابات الرئاسية.

ففي عام 2017، سجل فرانسوا فيلون 20%، وهي النتيجة الأسوأ لمرشح رئاسي يميني.

ومنذ ذلك الحين، عانى الحزب من صدمة جديدة مع نسبة 8.5% حصدها فرانسوا – كزافييه بيلامي في أوروبا 2019.

وكان أمس الأحد الطامة الثالثة.

اقرأ أيضاً: الانتخابات الرئاسية الفرنسية: ماكرون ولوبان يتأهلان إلى الدورة الثانية

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى