شقة في ليون موبوءة تماماً ببق الفراش وعلاج الحشرات لم يأتي بالحل

يعيش آلان وجانيك في الجحيم منذ عام.

شقتهم الواقعة في ليون موبوءة ببق الفراش المنتشر في كل مكان، على الجدران، في الأثاث، في المنافذ الكهربائية، تحت الفراش، في الفراش …..

لم يعد الزوجان يتمكنان من النوم، وعلى الرغم من كل الحاجات التي قاموا بتجربتها، لم يتغير شيء.

يعاني آلان من لدغات بق الفراش في جميع أنحاء جسده وجينيك تعاني من الخدوش طوال الوقت.

شقة في ليون موبوءة تماماً ببق الفراش وعلاج الحشرات لم يأتي بالحل
شقة في ليون موبوءة تماماً ببق الفراش وعلاج الحشرات لم يأتي بالحل

الأمر أصبح مرعباً

يقول آلان: “عندما أكون على الكرسي، أقضي وقتي في إزالة البق الذي على ملابسي. لكن الأسوأ يحدث في الليل:

سباقات المخلوقات الصغيرة في كل الاتجاهات.

علينا أن نتعايش مع ذلك، لننظر ونراهم في كل مكان حولنا.

إنه ليس أمراً طبيعياً لكي نتعود،

يلومونني بأنني تركت بقاً ميتاً هنا وهناك، ويخبرني المؤجر أن أضع كل شيء في سلة المهملات: ولكن من يدفع؟ إنهم لا يهتمون”.

وكان قد أصيب آلان بنوبة قلبية منذ بضعة أسابيع. ولكي يتمكن الأطباء من علاجه قاموا بنقله إلى الردهة الخارجية أولاً لتجنب كل هذا البق.

شقة في ليون موبوءة تماماً ببق الفراش وعلاج الحشرات لم يأتي بالحل

سلسلة جديدة من التطهير قريباً

كانت هناك بالفعل جولتان من العلاج.

واحدة في الصيف الماضي، وواحدة في بداية العام الحالي.

لكن لم يتغير أي شيء على الإطلاق، فقد ازداد الوضع سوءاً.

سيقومون بإجراء سلسلة جديدة من العلاج بحلول نهاية الشهر وسيتم تطهير جميع الشقق الموجودة.

سيتم معالجة ملابس الزوجين، والتخلص من الأثاث المصاب.

سوف يستغرق الأمر جولة ثالثة من العلاج في الأيام القليلة المقبلة.

في غضون ذلك، يتم إخلاء الشقة بالكامل.

إلا أن آلان وجانيك لا يعرفان متى سيتمكنان من إعادة تأثيث أنفسهم مرة ثانية، ولا كيفية توفير المال لشراء الأثاث الجديد.

بشكل واقعي، كانوا ينامون على مرتبة قابلة للنفخ في شقة فارغة تماماً.

اقرأ أيضاً: ماكرون يعلن تأييده لحرية ارتداء الحجاب ولكن الحيادية في الخدمات العامة

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى