شبح انقطاع التيار الكهربى يهدد أوروبا.. فرنسا معرضة لخطر الظلام بالتزامن مع موجة برد قارس..

تواجه أوروبا خطر انقطاع الكهرباء بعد العديد من تحذيرات الخبراء، ومنذ نهاية 2021 بدأ الخبراء يتحدثون عن إمكانية حدوث “تعتيم كبير”للطاقة فى الدول الأوروبية، وهو أمر تستعد له بعض الدول الأوروبية فى مقدمتهم النمسا، وفرنسا.

وأشارت صحيفة “كوبى” الإسبانية فى تقرير لها إلى أن فكرة نقص الطاقة فى الدول الأوروبية أصبحت مصدر قلق لدى المسئولين والخبراء، وهناك دول لديها خطط لمواجهة هذا النوع من الاحتمالات.

وكانت النمسا واضحة بشأن ذلك وتحدد التواريخ ، وانتشرت الأخبار في أكتوبر 2021، أعطت النمسا تحذيرًا قويًا وانتشر الخوف ، حيث خرج للتو من موجة خامسة خبيثة من فيروس كورونا. 

ويمكن أن يؤدي “التعتيم الكبير” إلى انقطاعات كبيرة طويلة الأمد للتيار الكهربائي ، أو ارتفاع مفاجئ في التيار الكهربائي أو وقوع هجمات إلكترونية.

وطالبت الحكومة فى النمسا المواطنين بالحصول على طعام وفير ، مثل المكرونة والأرز ، بالاضافة إلى المعلبات، والمصابيح الكهربائية ، وموقد الغاز المحمول ، والنقود ، و راديو يعمل بالبطارية.

وفى ألمانيا، تخشى من اقتراب حدوث انقطاع للتيار الكهربائى،  حيث لم تكون هذه المرة الأولى التى تواجه فيها أزمة وحدث انقطاع للكهرباء لمدة 6 أيام ،وهو الأسوأ منذ الحرب العالمية الثانية مما ترك الاف الألمان بدون كهرباء فى منتصف الشتاء .

هل إسبانيا مستعدة لـ “انقطاع التيار الكهربائي الكبير”؟

وفقا لتقرير الصحيفة فإن فإن إسبانيا لديها خطط بديلة خاصة وأن إسبانيا اقل اعتمادا على مستوى الطاقة من بعض دول أوروبا الوسطى ، ومع ذلك فإنه لا يستبعد كخطر للسنوات القادمة التي يجب أن نكون أكثر استعدادًا لها.

هل يمكن أن يحدث في إسبانيا؟

وبحسب الخبراء “الأمر معقد للغاية” فى إسبانيا حيث أن الغالبية العظمى من الإمدادات تأتى إلى إسبانيا من الجزائر ، وعلى الرغم من التوترات التي حدثت في الأشهر الأخيرة ،و يكاد يكون من المستحيل أن ينخفض ​​الإمداد إلى الصفر، حيث أنه في هذه الحالة ، قد تكون هناك مشاكل ، لأن التعاون الأوروبي لن يخفف من المشكلة: فالاتصالات مع فرنسا ستغطي 10٪ فقط. في إسبانيا ، يمكن حاليًا تغطية طلب يبلغ حوالي 30.000 ميجاواط في الساعة.

وقالت صحيفة “ليبريداد ديجيتال” الإسبانية إن حزب فوكس اليمينى المتطرف طالب الحكومة الإسبانية اتخاذ كافة الاحتياطات اللازمة حال انقطاع التيار الكهربائى، وطلب من البرلمان الإسبانى وضع استيراتيجية حال تعرض إسبانيا لانقطاع الكهرباء لعدة أيام والتى بدأت النمسا بالفعل فى اتخاذ تلك الخطوات لحماية مواطنيها.

وتأتى مبادرة حزب فوكس فى خضم ارتفاع أسعار الكهرباء ، والذى لا يزال يسجل أرقاما قياسية ، ومع حلول فصل الشتاء الذى سيؤدى بطبيعة الحال إلى استهلاك مصدر الطاقة ، وكذلك استهلاك الغاز.

ليست المرة الاولى التى تمر أوروبا بانقطاع كهربائى  

لن تكون هذه هي المرة الأولى التي يحدث فيها شيء مماثل في بلد في القارة القديمة. في عام 1983 ، كان هناك أكثر من 100 يوم بدون كهرباء في السويد مما أثر على 4.5 مليون شخص، و في لوكسمبورج ، عام 2004 ، استمر انقطاع التيار الكهربائى لمدة 66 يومًا ، و في إيطاليا ، قضى 56 مليون إيطالي في عام 2003 يومًا كاملاً تقريبًا بدون أي نوع من الكهرباء.

وأوضحت الصحيفة أن الوضع الحالى يجبر بعض الدول على اتخاذ الاحتياطات اللازمة ، خاصة فى ظل التوتر القائم بين روسيا وأوروبا،حول الغاز الروسى واحتمالية انقطاعه عن أوروبا مع زيادة الطلب على الكهرباء مما سيؤدى إلى سقوط النظام بأكمله.

فرنسا

قالت الشركة المشغلة للشبكة الكهربائية في فرنسا إن الدولة تخاطر بحدوث نقص في الكهرباء في حال حدوث موجة برد ورياح منخفضة الشهر المقبل، مع توقف عدد كبير، بشكل غير طبيعي، من المفاعلات النووية في البلاد لأغراض الصيانة.

و في تقييمها المحدّث لشهر يناير، قالت شركة “ريزو دي ترانسبورت دي الكتريستيه” (آر تي إي) Reseau de Transport d’Electricite (RTE)) إنها ربما تحتاج إلى تفعيل العقود التي تسمح لها بقطع الكهرباء لفترة وجيزة عن بعض الشركات المصنعة الكبرى أو حتى تقليل الجهد الكهربائي في حالة الطقس غير المواتي. وقالت الشركة إنها قد تضطر، كملاذ أخير، إلى قطع التيار الكهربائي لمدة تصل إلى ساعتين.

فضلاً عن ذلك، قالت شركة “آر تي إي”: “استناداً إلى أحدث التوقُّعات لشهر يناير، يبدو أنَّ مثل هذه الأحداث الجوية – بما في ذلك موجات البرد القارس – تبدو غير مرجحة للغاية في بداية الشهر، ومن غير المرجح أن تحدث لبقية الشهر. ومن ثم، فإنَّ خطر انقطاع التيار الكهربائي مستبعد بشكل أساسي على الأقل في بداية شهر يناير”.

تم حالياً إيقاف أكثر من ربع المفاعلات الذرية البالغ عددها 56 التابعة لشركة “إليكتريسيتيه دو فرانس” (إي دي إف) (Electricite de France (EDF))، بسبب تعطيل جائحة فيروس كورونا لبرنامج صيانة المرافق، كما أنَّ الاكتشاف الأخير لوجود أعطال في بعض المفاعلات أجبر الشركة على إيقاف أو إطالة الإيقاف المؤقت لـِ 4 وحدات.

ما هى أسباب التعتيم الكبير الآن؟

لا يبدو أن هناك سببًا محددًا ، ولكن قد يكون بسبب الأعطال الفنية ، أو أعطال النظام أو الحمل الزائد بسبب ذروة الطلب. النمسا هي الدولة التي تقود هذا الخطاب وقد قررت البدء في العمل حتى تصبح جميع ثكناتها بحلول عام 2025 مكتفية ذاتيًا. في هذا السياق ، ستكون الثكنات قاعدة دعم لرجال الإطفاء والعاملين الصحيين والمنظمات الأخرى في حالة وقوع حادث مماثل. تتمتع النمسا أيضًا ببعض المصداقية في هذه الحالات ، حيث توقعت بالفعل في عام 2017 أن “وباء سيحدث في السنوات العشر القادمة”.

كيف يعمل النظام الكهربائي في أوروبا؟

شبكة الكهرباء الأوروبية هي نتيجة عملية لعدة أنظمة معزولة انتهى بها الأمر إلى توليد نظام كبير مترابط. يغطي طولها أكثر من 307.503 كيلومترات ، يتم من خلالها تزويد أكثر من 532 مليون مستهلك. هذه في الواقع ميزة ، لأنها تجعل التعتيم العالمي معقدًا حقًا.

 ويمكن التخفيف من المشاكل في دولة عضو في الاتحاد الأوروبي من خلال “عمليات الإنقاذ” الكهربائية من قبل الدول المجاورة ، بحيث لا يكون هناك توقف معمم على الإطلاق. بالإضافة إلى ذلك ، تنقسم أوروبا من حيث الكهرباء إلى مناطق ، بحيث لا تتم إدارة كل شيء في شكل كتلة كبيرة ، ولكن هناك تنوع يضمن الإمداد ، باستثناء الفوضى الكاملة وغير المحتملة. هذه المناطق هي: المنطقة القارية الأوروبية ، ودول البلطيق ، ودول الشمال ، والبريطانية والأيرلندية ، بالإضافة إلى الأنظمة المعزولة لقبرص وأيسلندا.

ما هي أعظم حالات انقطاع التيار الكهربائي في التاريخ؟

وبجانب أوروبا كانت هناك انقطاع كهرباء فى التاريخ الحديث ، وحدثت أطول فترة تعتيم قبل عامين فى فنزويلا وكولومبيا، استمرت 300 يوم بين 7 مارس و31 ديسمبر عام 2019، وحدث آخر فى تركيا على مدار 104 يوما .

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى